Open toolbar

مكان تحطم طائرة الاستطلاع في العاصمة الكرواتية زغرب - 11 مارس 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

أثارت طائرة استطلاع تزن 6 أطنان، عبرت أوروبا الشرقية من أوكرانيا وتحطّمت في العاصمة الكرواتية زغرب الأسبوع الماضي، أسئلة محرجة بشأن استعداد حلف شمال الأطلسي (ناتو) لحماية المجال الجوي الأوروبي، كما أفادت "بلومبرغ".

وتتساءل السلطات بذهول، عن سبب غياب أيّ ردّ فعل من الدول الثلاث الأعضاء في الحلف، وهي رومانيا والمجر وكرواتيا، عندما اجتازت الطائرة، وهي من طراز "توبوليف-141" تعود إلى الحقبة السوفيتية، مجالها الجوي بسرعة تبلغ 700 كيلومتر في الساعة، في 10 مارس. وأشار مسؤولون إلى نقص في التنسيق بين الحكومات الثلاث، ومع الناتو.

وعاين رئيس الوزراء الكرواتي أندريه بلينكوفيتش، السبت، موقع تحطّم الطائرة في زغرب، في حديقة مجاورة لسكن طالبي، حيث أحدثت حفرة بعرض 3 أمتار، من دون التسبّب بضحايا، قائلاً: "سنطرح هذه المسألة على كل المستويات، لأن هذا حادث يجب ألا يتكرر أبداً".

"خطأ أم تخريب"؟

وأعلنت السلطات الكرواتية أن طائرة الاستطلاع، التي استخدمها الجيش السوفيتي في سبعينات القرن العشرين، وكذلك الجيش الأوكراني في حقبة ما بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، انطلقت من الأراضي الأوكرانية، رغم أن ملابسات الأمر لا تزال مجهولة. وقال بلينكوفيتش إنه ليس من الواضح ما إذا كان ذلك "خطأً أم تخريباً".

ويعمل محققون في زغرب الآن، مع الناتو ونظرائهم في الحكومة الأوكرانية، لكشف ملابسات إطلاق الطائرة، وكذلك لفحص آثار متفجرات أبلغت عنها وزارة الدفاع الكرواتية. ولم يتضح ما إذا كانت البقايا جزءاً من آلية تدمير ذاتي، تُجهّز بها طائرات مماثلة، بحسب "بلومبرغ".

المركبة التي يبلغ طولها 14 متراً، وفُعّلت مظلّتها جزئياً في الخريف الماضي، ألحقت أضراراً بسيارات، علماً أنها حلّقت على ارتفاع 1300 متر وعبرت لفترة وجيزة فوق رومانيا. ثم أمضت 40 دقيقة فوق المجر وسبع دقائق في المجال الجوي الكرواتي، قبل سقوطها.

اتهامات متبادلة

وأثار هذا الخرق الأمني اتهامات متبادلة، في ظلّ توتر في المنطقة نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال بلينكوفيتش إن حكومته لم تُبلّغ بالأمر من دول حليفة مجاورة أو الناتو، فيما علم رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بالأمر من بلينكوفيتش، كما أعلنت زغرب.

ونقلت "بلومبرغ" عن مسؤول في الناتو أن أنظمة الدفاع الجوي بين الدول الثلاث عجزت عن ترجمة إشارات الرادار المتقطعة، إلى مسار طيران موحّد. وأشار إلى أن حدوث ذلك ممكن، معتبراً أنه سيساهم في تحسين أنظمة الدفاع الجوي مستقبلاً.

المقدّم الكرواتي المتقاعد إيفان سيلاك، الذي قاد مقاتلات من طراز "ميج-21" لمدة 35 سنة، تساءل عن "سبب غياب أيّ ردّ فعل"، قائلاً: "هذا سؤال ممتاز".

وأشار إلى وجوب نصب نظام دفاع متكامل لحماية دول الناتو، مضيفاً: "حتى من دون تحذير الناتو، في حالة كهذه، على الدولة الردّ والدفع بمقاتلاتها".

ونقلت "بلومبرغ" عن مسؤولين أن الطائرة كانت تحلّق بسرعة كبيرة وعلى ارتفاع منخفض، خلال رحلتها الوجيزة فوق رومانيا. وأعلنت وزارة الدفاع في بوخارست أن هذه العوامل "لم تسمح باتخاذ إجراءات إضافية، لتحديد هوية الطائرة".

"إثبات الحقائق"

وسعدت المجر لتفسير الحادث، بعدما اجتازت الطائرة البلاد على امتدادها تقريباً. وأعلن أوربان عن سياسة "هدوء استراتيجي" بشأن أوكرانيا، محذراً من شحن أسلحة فتاكة إليها، علماً أنه مدافع سابق عن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ومرشّح في الانتخابات العامة المرتقبة الشهر المقبل.

ووَرَدَ في بيان أصدرته وزارة الدفاع المجرية: "يتمثل هدف المجر بالبقاء خارج هذه الحرب وتجنّبها، ولو حصلت مثل هذه الأحداث بنيّة استفزازية". وشددت على "أهمية التعامل مع هذا الأمر، بطريقة حذرة وهادئة".

وكان الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبرج، كتب على "تويتر" أنه تحدث مع بلينكوفيتش بشأن الطائرة، مضيفاً: "اتفقنا على البقاء على اتصال وثيق، والعمل معاً لإثبات الحقائق".

وأدى تحطّم طائرة الاستطلاع في دول بالناتو، إلى تفاقم توترات نتيجة الحرب في أوكرانيا. ودفعت المجر بمقاتلات مرتين الجمعة الماضي، رغم أن جنوداً قرب الحدود الأوكرانية لم يعترضوا أي شيء، بحسب "بلومبرغ".

وتحطّمت الأحد طائرة استطلاع صغيرة، يُحتمل أن تكون سوفيتية الصنع من طراز "أورلان-10"، قرب منزل في رومانيا على بعد 160 كيلومتراً من الحدود الأوكرانية. وقال وزير الدفاع الروماني، فاسيلي دينكو، إن التحقيق جارٍ في الأمر، مستدركاً أنه "ليس كبيراً بما يكفي ليعتبره الناتو حادثاً أمنياً".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.