Open toolbar

دليل "ميشلان" - guide.michelin

شارك القصة
Resize text
باريس -

يسعى دليل المطاعم الفرنسي الشهير عالمياً "ميشلان" من خلال نسخته لسنة 2022 التي يقام احتفال الإعلان عنها، الثلاثاء، إلى إظهار حيوية فن الطهي الفرنسي، من خلال إبرازه دماء جديدة ومأكولات متنوعة ومستدامة.

وسيُكشف، الثلاثاء، عن الأسماء المدرجة في هذا الدليل المنتظر سنوياً من عشاق المطاعم والعاملين في مجال الطبخ في العالم، خلال مراسم تقام في مدينة كونياك جنوب غرب فرنسا، للمرة الأولى خارج باريس.

وقال مدير الدليل جويندال بولينيك لوكالة "فرانس برس"، إن نسخة هذا العام ستشكل مناسبة "لإعادة لم الشمل لجميع العاملين في القطاع"، بعد نسخة مصغرة العام الماضي بسبب جائحة كورونا.

وفي نسخة 2021، حصل طاه واحد هو ألكسندر مازيا على 3 نجوم، وهو التصنيف الأعلى في عالم الطبخ.

وأضاف بولينيك: "نسخة 2022 ستكون جميلة جداً، لأنها تعكس تنوع المطابخ في فرنسا، لكنها ستفرد مساحة أيضاً لجيل جديد من الطهاة الذين جازفوا في خوض هذا الغمار على الرغم من الظروف المحيطة به، في مشروعاتهم الخاصة وسنحتفي بهذه الحيوية".

وتابع: "على الرغم من الأزمة والمصاعب، تظهر المهنة حساً قوياً من المقاومة والصمود، وقد شكّل ذلك مناسبة للمهنيين بأن يعيدوا تقديم أنفسهم بصورة جديدة ويذهبوا إلى ما هو أبعد وهذا ما نريد دعمه".

تقويم "منصف"

ثمة اتجاه آخر قد يظهره الدليل في النسخة القادمة يتمثل في دعم طهاة ومطاعم تقدم قوائم طعام أكثر بساطة مع تركيز على المنتجات ذات الطابع المحلي.

وقال بولينيك: "يتأثر الطهاة بشكل متزايد بالمنحى المحلي ومسألة القدرة على تتبع المنتجات، وهذا كله يتجلى في تبسيط العرض في الموجود في مجال المطاعم وقوائم الطعام".

لكن يبقى سؤال: هل أخذ الدليل في الاعتبار السياق الصعب الذي تطورت فيه المهنة منذ بداية الأزمة الصحية؟

يجيب بولينيك: "ينصبّ اهتمامنا على أن نكون منصفين في ما يتعلق بالمهنة وأن نلبي معايير الجودة للزبائن، لا تزال المعايير على حالها وكذلك الطريقة المعتمدة (في التقويم)، عدّلنا جدولنا الزمني (بعدما كان الاختيار مقرراً أساساً في يناير) لكننا بقينا ملتزمين بشكل كامل بقيمنا وطريقتنا".

من نوعية المائدة والمنتجات، وإتقان التقنيات، وتناغم الأذواق، وشخصية الطاهي التي يتم التعبير عنها في أطباقه والحفاظ على مستوى ثابت على مرور الوقت واختلاف الأطعمة الموجودة على القائمة... معايير التقويم "هي نفسها في كل مكان في العالم وكانت دائما كذلك" بحسب بولينيك.

واختير الفائزون بهذه النسخة من دليلان "ميشلان" بالجدية نفسها لما حدث خلال الإصدارات السابقة، إذ نجح المسؤولون عن التقويم في هذا الدليل بتحليل وجبات توازي بعددها نسخ السنوات السابقة، وفق بولينيك.

وفيما لم ترشح أي معلومات عن حالات خفض التصنيف لمطاعم وطهاة في هذه النسخة، يذكّر بولينيك بأن "النجوم تُربح كل عام".

ولم  تُخفض رتبة أي طاهٍ يحمل 3 نجوم في نسخة 2021، على عكس عامي 2019 و2020 حين خُفض تصنيف الطاهي مارك فيرا وأحد المطاعم التابعة للطاهي الراحل الشهير بول بوكوز على التوالي، ما أحدث ضجة في المهنة.

واعتبر بولينيك أن "من المهم أن تظل توصياتنا ذات أهمية بنظر الزبائن".

وقد أُطلق دليل ميشلان عام 1900 على يد الأخوين أندريه وإدوار ميشلان، وكان مخصصاً لسائقي السيارات، وبات يصدر في حوالى 30 نسخة في أوروبا وآسيا وأميركا الشمالية والجنوبية.

وفي بداية مارس، أعلن الدليل أنه سيعلق أنشطته في روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا، بعد عام من تخصيصه نسخة لفن الطهي المستوحى من مطابخ الإمبراطورية السوفياتية السابقة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.