بريطانيا.. تراجع إصابات كورونا 60% في مارس
العودة العودة

بريطانيا.. تراجع إصابات كورونا 60% في مارس

بريطانيا تحيي الذكرى السنوية لأول إغلاق بسبب فيروس كورونا، 23 مارس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لندن -

بدأ البرنامج البريطاني للتطعيم ضد فيروس كورونا، كسر الرابط بين العدوى واحتمال تطور الإصابة إلى درجة الخطورة أو الوفاة، وفقاً لنتائج أحدث دراسة عن الجائحة أجريت في إنجلترا

ووجد الباحثون في "الكلية الملكية في لندن"، أن الإصابات تراجعت بنسبة 60% في مارس الماضي، فيما أبطأت إجراءات الإغلاق الوطني تفشي العدوى، وفقاً لما أفادت به وكالة "أسوشيتد برس". 

وكان الأشخاص من عمر 65 سنة فأكثر، الأقل عرضة للإصابة، لأنهم كانوا المستفيد الأكبر من برنامج التطعيم الذي ركز في البداية على كبار السن.

ووجدت الدراسة أن "العلاقة بين الإصابات والوفيات تتغير، ما يشير إلى أن الإصابات ربما أصبح ينتج عنها عدد أقل من حالات النقل إلى المستشفيات، منذ بداية التطعيم على نطاق واسع".

وقال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، لشبكة "سكاي نيوز" إن عملية نشر اللقاحات "فعالة وتكسر الرابط بين الإصابات والوفيات".

واعتبر أن "حذر السلطات وتأنيها للتأكد من أن نشر اللقاحات آمن قدر الإمكان، يجب أن يطمئن الناس".

وأضاف: "ما علمناه خلال الـ24 ساعة الماضية، هو أن نشر اللقاح ناجح، وأن نظام السلامة فعال".

جاءت هذه التصريحات وسط تجدد الانتقادات لحملة التطعيم بعد مراجعة إرشادات الحكومة البريطانية، الأربعاء، والتي أفادتها فيها بأنها ستقدم للأشخاص أقل من 30 عاماً، لقاحاً بديلاً للقاح "أسترازينيكا" حيثما توافر ذلك. 

وجاء التغير بعد دراسات خلصت إلى أن اللقاح المذكور ربما يكون مرتبطاً بجلطات دم نادرة للغاية.

وحصل نحو 31.7 مليون شخص في بريطانيا على الجرعة الأولى، بحلول الثلاثاء، أو أكثر من 60% من تعداد البالغين. 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.