Open toolbar
"خلل عصبي نادر".. أحدث الأعراض الجانبية للقاح جونسون آنر جونسون
العودة العودة

"خلل عصبي نادر".. أحدث الأعراض الجانبية للقاح جونسون آنر جونسون

شعار شركة جونسون آند جونسون - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قالت هيئة الرقابة على الدواء في الاتحاد الأوروبي، الخميس، إنها أضافت خللاً عصبياً نادراً يعرف باسم متلازمة "غيلان باريه" كعرض جانبي محتمل للقاح جونسون آند جونسون، المضاد لفيروس كورونا، بعد مراجعة 108 حالات مسجلة في العالم.

وأضافت الهيئة أنه "بعد تقييم البيانات المتاحة، خلصت لجنة السلامة إلى احتمال وجود علاقة بين لقاح جونسون آند جونسون وبين متلازمة غيلان باريه".

تحذير أميركي

وكانت السلطات الصحية الأميركية حذرت منتصف يوليو من "ازدياد خطر" الإصابة بمتلازمة غيلان باريه، لدى أشخاص تلقّوا لقاح "جونسون آند جونسون". 

وقالت وكالة الغذاء والدواء الأميركية إن "مئة شخص أصيبوا بمتلازمة غيلان باريه من أصل حوالي 12.5 مليون شخص تلقوا هذا اللقاح الأحادي الجرعة". وأضافت أنه من أصل هؤلاء المرضى المئة، توفي واحد وأُدخل 95 المستشفى لتلقّي العلاج بسبب خطورة حالتهم.

لكن "جونسون آند جونسون" قالت في بيان إن "فرص حدوث هذا الأمر منخفضة للغاية، ومعدل الحالات المبلغ عنها لا يتجاوز المعدل الأساسي لعموم السكان إلا بهامش ضئيل".

مرض قد يؤدي للشلل 

ومتلازمة "غيلان باريه" هي مرض يصيب الأعصاب الطرفية ويتسبّب بضعفها أو حتى بشللها تدريجياً، وهو يبدأ غالباً في الساقين ويصعد أحياناً إلى عضلات التنفس ثم أعصاب الرأس والرقبة. ويصيب هذا المرض سنوياً ما بين ثلاثة آلاف وستة آلاف شخص في الولايات المتحدة.

وفي تحذيرها قالت وكالة الغذاء والدواء الأميركية، إنّه لدى الغالبية العظمى من الأشخاص الذين أصيبوا بالمتلازمة بدأت الأعراض بالظهور عليهم خلال 42 يوماً من تلقّيهم اللقاح.

ودعت الوكالة الأشخاص الذين تلقوا اللقاح إلى استشارة طبيب بشكل عاجل، إذا ما واجهوا خصوصاً صعوبة في المشي أو البلع أو المضغ أو الكلام، أو عانوا من عدم وضوح في الرؤية أو من صعوبة في تحريك العينين بشكل خاص.

فوائد تفوق المخاطر

لكنّ الوكالة الأميركية حرصت في الوقت نفسه على التشديد على أنّها "ما زالت تعتبر أنّ فوائد (اللقاح) تفوق بوضوح المخاطر المحتملة".

ويمثّل هذا التحذير نكسة للقاح "جونسون آند جونسون" الذي حصل على ترخيص للاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة في فبراير الماضي، قبل أن يعلّق هذا الترخيص لمدة عشرة أيام في أبريل، إثر تقارير عن إصابة نساء تلقّين اللقاح بحالات شديدة من جلطات دم مرتبطة بانخفاض مستويات الصفائح الدموية. وخلصت السلطات الصحية في نهاية المطاف إلى أن فوائد هذا اللّقاح تفوق مخاطره.

وواجه لقاح "جونسون آنذ جونسون" مشكلة أخرى في الولايات المتحدة في يونيو، إثر حادثة تلوث وقعت في أحد مصانع إنتاجه وأدت إلى إتلاف 15 مليون جرعة منه. 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.