Open toolbar

وزيرا خارجية أميركا أنتوني بلينكن وروسيا سيرجي لافروف عقب اجتماع في ستوكهولم، 2 ديسمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، الأحد، إن بلاده "ليست متفائلة" وتشعر "بخيبة أمل" من إشارات واشنطن وبروكسل بشأن الضمانات الأمنية، وذلك عشية محادثات مقررة في جنيف بين دبلوماسيين روس وأميركيين، الاثنين.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن ريابكوف قوله إن موسكو "محبطة.. وليست متفائلة بالدخول في تلك المحادثات"، مضيفاً أن بلاده تستبعد "أي تنازل" خلال المحادثات مع واشنطن.

وأضاف ريابكوف: "رغم التهديدات التي تُوجَّه إلينا بشكل دائم.. لن نقوم بأي تنازل"، مشيراً إلى أن ذلك يعود "إلى العمل ضدّ مصالحنا، ضدّ مصالح أمننا".

وستبدأ المحادثات بين الدبلوماسيين الأميركيين والروس في جنيف الاثنين، بعد أسابيع من الخلاف، لبحث أزمة نشر روسيا لقوات قرب الحدود مع أوكرانيا، وفي ظل اتهامات توجهها الولايات المتحدة وأوروبا إلى موسكو بـ"التحضير لغزو جديد".

وفي السياق، أعلن مسؤول كبير بالبيت الأبيض، السبت، استعداد الولايات المتحدة للتباحث مع روسيا بشأن ترتيبات تخص الصواريخ والتدريبات العسكرية للبلدين، خلال المحادثات الثنائيّة التي رجّح انطلاقها مساء الأحد في جنيف.

وقال المسؤول الأميركي خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف: "هناك بعض المجالات (...) التي نعتقد أنه من الممكن إحراز تقدم فيها"، شرط أن تكون التعهدات "متبادلة".

وأضاف المسؤول الكبير الذي طلب عدم ذكر اسمه: "قالت روسيا إنها تشعر بالتهديد من احتمال نشر أنظمة صواريخ هجومية في أوكرانيا.. ليست لدى الولايات المتحدة أي نية للقيام بذلك. هذا مجال يمكن أن نتوصل إلى اتفاق بشأنه إذا وافقت روسيا على تقديم التزام متبادل". 

والجمعة، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن روسيا "تزيد الأزمة مع أوكرانيا توتراً عبر المعلومات الكاذبة". واتهم موسكو "بالترويج لروايتها الزائفة بشأن تهديد الناتو لأمنها"، معتبراً أن "المطالب الأمنية التي تضعها على طاولة الحوار غير مقبولة". ولوّح "بفرض عقوبات وبتداعيات كبيرة على روسيا في حال واصلت أفعالها العدائية".

مطالب روسية

وتأتي المحادثات بينما تواصل موسكو حشد القوات والعتاد على الحدود مع أوكرانيا، وتهدد باتخاذ إجراءات، إذا فشلت واشنطن وحلفاؤها في معالجة مخاوف الكرملين الأمنية.

وسيعقب محادثات جنيف اجتماع خاص لمجلس الناتو، وروسيا في بروكسل، الأربعاء، وجلسة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في فيينا، الخميس، وهي فرص للولايات المتحدة لإشراك روسيا مع حلفائها.

وتشمل قائمتين من المطالب الروسية قدمتهما موسكو إلى الولايات المتحدة والناتو الشهر الماضي، حظراً على انضمام أوكرانيا ودول سوفيتية سابقة أخرى إلى التحالف العسكري الغربي، وحظر نشر أي صواريخ قريبة بما يكفي لضرب روسيا، واستخدام الكرملين حق الفيتو حول المكان الذي يمكن أن تتمركز فيه قوات الناتو أو أي أسلحة لدى جميع جيرانها الشرقيين تقريباً.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.