Open toolbar

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في مكتبة ومتحف جون كينيدي في بوسطن بولاية ماساتشوستس. 12 سبتمبر 2022 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
دبي -

رحّب الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين، بإطلاق سراح المهندس الأميركي مارك فريريتشز، الذي أفرجت عنه حركة طالبان الأفغانية في إطار تبادل سجناء مع الولايات المتحدة، إذ سلّمت واشنطن طالبان زعيم قبلي يرتبط بالحركة كان محتجزاً بالولايات المتحدة لعقود بتهم تهريب مخدرات.

وقال بايدن في بيان أصدره البيت الأبيض إن الإفراج عن مارك فريريتشز "جاء نتاجاً لسنوات من العمل الدؤوب"، مضيفاً أنه تحدث لشقيقة مارك وأبلغها بـ"الخبر الجيد وسعادتي لأجل عائلة مارك". وأشار إلى أن نجاح المفاوضات التي أدّت لإطلاق سراحه تطلب "قرارات صعبة لم أتخذها بسهولة".

وأضاف: "اُختطف مارك في أفغانستان في يناير 2020 واحتُجز لمدة 31 شهراً. وإطلاق سراحه تتويج لسنوات من العمل الدؤوب من قبل موظفين عموميين متفانين في مختلف (إدارات) حكومتنا وغيرها من الحكومات الشريكة، وأود أن أشكرهم على كل هذا الجهد". 

"قرارات صعبة"

وتابع: "وصول المفاوضات التي أدت إلى إطلاق سراح مارك إلى تسوية ناجحة، تطلّب اتخاذ قرارات صعبة لم أتخذها بسهولة". 

وشدد على أن الأولوية هي ضمان عودة الجندي الأميركي السابق سالماً وتلقيه الرعاية الصحية اللازمة، و"أن يمنح الوقت الملائم للاندماج مرة أخرى في المجتمع".

وأضاف أن إدارته ستواصل وضع عودة الأميركيين "المحتجزين ظلماً بالخارج" على رأس أولوياتها، مؤكداً أن الإدارة الأميركية لن تتوقف "حتى تعيد لم شملهم مع عائلاتهم".

وقال: "لدينا الكثير من العمل لفعله في حالات أخرى. إطلاق سراح مارك يظهر التزامنا بذلك"، مشيراً إلى العمل على إطلاق سراح الأميركيين في بورما وهايتي وروسيا وفنزويلا.

ويعمل فريريتشز مهندساً وهو محارب قديم في البحرية الأميركية، وعمل في أفغانستان لمدة 10 سنوات في مشاريع التنمية. وتم اختطافه في مطلع فبراير 2020.

آخر المعتقلين

وكان متحدث باسم طالبان، قد أعلن، الاثنين، أن الولايات المتحدة أفرجت عن بشير نورزاي وأنه وصل إلى كابول الاثنين.

وألقى نورزاي كلمة موجزة في مؤتمر صحافي، عُقد في فندق بالعاصمة كابول، قائلاً إنه "فخور بوجودي في عاصمة بلادي بين إخوتي".

وأشارت تقارير في وسائل إعلام رسمية أن نورزاي كان من بين آخر المعتقلين الأفغان في معتقل جوانتانامو.

وذكر محمد نعيم، وهو متحدث باسم طالبان في الدوحة، في تغريدة على تويتر: "أُطلق سراح حاجي بشير بعد سجنه على مدى عقدين، ووصل إلى كابول (الاثنين)".

واعتقل بشير نورزاي، وهو زعيم قبلي أفغاني، في عام 2005 ووجهت إليه تهمة تهريب ما قيمته 50 مليون دولار من الهيروين إلى الولايات المتحدة.

ونفى محامي نورزاي في وقت لاحق اتهامات بضلوع موكله في تجارة المخدرات، وطالب بضرورة إسقاط التهم لأن مسؤولي الحكومة الأميركية خدعوه ليعتقد أنه لن يتم القبض عليه.

وظلت الولايات المتحدة تضغط من أجل إطلاق سراح فريريتشز حتى بعد أن استولت طالبان على السلطة في أفغانستان في أغسطس 2021، مع انسحاب القوات الأجنبية بقيادة أميركية من البلاد.

وقال مسؤولون أميركيون إن هذه القضية ستغيّر وجهة نظرهم حيال مدى شرعية حكومة تقودها طالبان.

ولم تعترف أي حكومة أجنبية رسمياً بالحركة بسبب القيود التي تفرضها على تعليم معظم الفتيات ضمن أسباب أخرى. وليس للولايات المتحدة تمثيل رسمي في أفغانستان. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.