Open toolbar
مصدر عراقي لـ"الشرق": إيران تعيد ضخ الغاز لتشغيل محطات كهربائية
العودة العودة

مصدر عراقي لـ"الشرق": إيران تعيد ضخ الغاز لتشغيل محطات كهربائية

أطفال عراقيون يتناولون العشاء في المنزل أثناء انقطاع التيار الكهربائي في العاصمة العراقية بغداد يوم 3 يوليو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال مصدر حكومي عراقي لـ"الشرق"، الثلاثاء، إن إيران أعادت ضخ الغاز لتشغيل محطات الطاقة الكهربائية وسط وجنوبي العراق، بعد توقفها بسبب تراكم الديون العراقية، ما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في تلك المناطق.

وأعلنت الحكومة العراقية، التوصل إلى اتفاقات مع نظيرتها الإيرانية، لرفع معدلات ضخ الغاز وإعادة عمل الخطوط الإيرانية، في ظل أزمة متزايدة مع تعطل الخدمة المتكرر لأسباب عدّة.

وأوضح المصدر أن المخاطبات الرسمية من حكومة بغداد، لنظيرتها في طهران، أسفرت عن زيادة نسبة الغاز المستورد ليصل إلى 43 مليون متر مكعب، بعدما كان 30 مليون متر مكعب.

وأشار إلى أن إعادة ضخ الغاز الإيراني ساهمت في إعادة عمل محطات توليد الطاقة الكهربائية في مناطق وسط وجنوبي العراق.

ولفت المصدر العراقي إلى أن هناك مساعي حكومية حثيثة لزيادة نسب ضخ الغاز إلى 70 مليون متر مكعب، لتجاوز أزمة تجهيز الطاقة في الشهرين المقبلين.

إجراءات حكومية

وفي السياق، قال المتحدث باسم مجلس الوزراء العراقي حسن ناظم، إن الحكومة عالجت مشكلة الكهرباء سريعاً، والقوات الأمنية لاحقت مستهدفي أبراج الطاقة. وأضاف أن مجلس الوزراء صوت على تعيين شركة عالمية استشارية للإشراف على المشاريع العملاقة في مجال الكهرباء.

وأكد أن الحكومة العراقية مطمئنة بشأن استمرار تدفق الغاز الإيراني الذي سيبقي توليد الكهرباء جيداً، مشيراً إلى أن الحكومة لديها رغبة بتصحيح مسار قطاع الكهرباء بالإمكانات المتاحة.

وقال إن وكيل وزير الكهرباء طلب 50 مليار دينار للصيانة ومجلس الوزراء وافق على منح المبلغ، مؤكداً أن الحكومة تعمل على مشاريع الربط الخليجي، والخطين الأردني والتركي.

وكانت البلاد شهدت انقطاعاً في تيار الكهرباء يومي الخميس والجمعة، هو الأسوأ منذ عقود شمل معظم محافظات البلاد، الأمر الذي دفع مواطنين للخروج احتجاجاً، واستقال على إثرها وزير الكهرباء العراقي ماجد حنتوش، وشكّل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي خلية أزمة بعدما وجه بإقالة ومعاقبة مسؤولين بسبب التقصير في أداء واجباتهم.

اتفاق عراقي إيراني

وذكر بيان لوزارة الكهرباء نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن وكيل وزارة الكهرباء العراقية لشؤون الإنتاج، عادل كريم، استقبل القائم بأعمال السفارة الإيرانية موسى علي زاده، ليسفر اللقاء عن "اتفاقات لرفع معدلات الغاز وإعادة الخطوط الإيرانية".

وجاء في البيان أن"إيران على استعداد لرفع معدلات ضخ الغاز وإعادة عمل الخطوط الإيرانية، وإمكانية تشغيل خط (عمارة - كرخة) ليسهم في استقرار التيار الكهربائي في المحافظات الجنوبية". 

ووفقاً للبيان، قال كريم إن "الوزارة بحاجة إلى ضخ الغاز لتلبية حاجات المحطات التوليدية"، وإن "الوزارة ماضية بالتزاماتها الحكومية من أجل العمل المشترك في قضايا الطاقة وهو من (الاستراتيجيات) والمصالح الجوهرية للوزارة في الوقت الحاضر".

وأوضح أن "خطوط وأبراج الطاقة تتعرض منذ فترة ليست بالقصيرة للهجمات التخريبية المتعمدة والمنظمة من أجل حرمان المواطنين من الطاقة الكهربائية، وكان آخرها ما تعرضت له المنظومة الوطنية الجمعة، من توقف تام نتيجة انفصال خطوط نقل الطاقة الكهربائية".

أسوأ انقطاع كهرباء منذ 30 عاماً

ويشهد العراق "واحدة من أسوأ أزمات انقطاعات الكهرباء منذ 30 عاماً مضت"، وسط ارتفاع كبير في درجات الحرارة، إضافة إلى عمليات تفجير أبراج الطاقة.

وكان مصدر في وزارة الكهرباء قال لـ"الشرق"، الجمعة، إن "سبب انقطاع التيار الكهربائي في العراق هو انفصال أسلاك الضغط العالي بمنطقة المسيب"، مشيراً إلى أن "أسلاك الضغط العالي تعرّضت لأضرار، على غرار المنظومة الرئيسية". وأضاف أن "شبكة الكهرباء الوطنية ستعاد إلى طاقتها الطبيعية".

 

الديون والأعطال و"التخريب"

ومن أسباب انقطاع الكهرباء المتعددة استهداف أبراج الطاقة بشكل متزامن، وقلة توريد الغاز الإيراني بسبب الديون المتراكمة، إضافة إلى الأعطال الفنية التي طالت شبكة نقل الكهرباء.

وفي محاولة لمحاربة "التخريب"، دعت قيادة العمليات المشتركة العراقية، الخميس، المواطنين إلى "الإبلاغ عن أي حالة استهداف للأبراج الكهربائية"، مشيرة إلى تخصيص مكافأة مالية للمتعاونين في هذا الإطار.

ووفقاً لتصريحات سابقة لوزير الكهرباء المستقيل، فقد بلغ إنتاج العراق من الكهرباء نحو 16 ألف ميغاوات، مرتفعاً بـأربعة آلاف ميغاوات عن العام السابق. 

يذكر أنه مع كل أزمة لانقطاع الكهرباء في العراق، يتجدد الحديث عن الدور الإيراني في هذه الأزمة، وذلك بسبب الروابط التي تجمع بين البلدين في مجال الطاقة.

وأوقفت طهران في مطلع الشهر إمداداتها الحيوية من الطاقة إلى العراق، لتتفاقم بذلك أزمة الكهرباء التي يعانيها العراقيون، وذلك في ظل اعتماد العراق على الواردات الإيرانية من الغاز والكهرباء لتلبية ثلث احتياجاته في هذا المجال.

وتوقف الإنتاج تماماً في 4 خطوط للربط الكهربائي بين إيران والعراق منذ 29 يونيو 2021، وذلك مع بدء القطع الكامل لإمدادات الطاقة الإيرانية، حسب ما ذكرت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية نقلاً عن مسؤوليين عراقيين. 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.