Open toolbar

مقاتلات إف-35 - Reuters

شارك القصة
Resize text
برن-

قالت الحكومة السويسرية، الأربعاء، إنه ليس لديها الوقت لتنظيم استفتاء شعبي بشأن شراء مقاتلات أميركية من طراز إف-35 قبل توقيع العقود، لأن العرض الأميركي ينتهي في مارس 2023.

وأودع تحالف يساري (Stop-F35) الأسبوع الماضي، 100 ألف توقيع لدى المستشارية الفدرالية في برن، لتنظيم استفتاء شعبي، وفقاً لما يسمح به القانون السويسري.

ومع ذلك على المجلس الاتحادي (الحكومة) تحديد موعد التصويت. وأشار، الأربعاء، إلى أن "الجدول الزمني الذي طلبه المبادرون، لتنظيم استفتاء شعبي قبل انتهاء سريان العروض في مارس 2023، لا يمكن تحقيقه".

وأضاف المجلس "حتى من خلال تسريع الإجراءات المعتادة للإدارة الاتحادية، من المستحيل الالتزام بالجدول الزمني المطلوب؛ وذلك لأن واجب الرعاية لن يُحترم، وبالتالي لا يستطيع المجلس الاتحادي والبرلمان التعامل مع المبادرة بالعناية اللازمة".

مفاوضات إضافية

وأشار المجلس إلى أنه إذا لم يتم توقيع عقود الشراء قبل نهاية مارس 2023، فإن "مفاوضات إضافية ستكون ضرورية لتمديد سريان العرض"، والتأخير في تسلم الطائرات "سيكون له عواقب وخيمة على أمن سويسرا".

وأثار قرار المجلس الاتحادي غضب أولئك الذين يعارضون شراء طائرات F-35.

وقالت النائبة الاشتراكية بريسكا سيلر جراف: "نطالب بأن يتمكن الناخبون من التصويت على أكبر عقد أسلحة في تاريخ سويسرا. لا أكثر ولا أقل".

وكانت الحكومة قررت في نهاية يونيو 2021، شراء 36 طائرة من طراز إف-35 من الشركة الأميركية لوكهيد مارتن.

وفي سبتمبر 2020، وافق السويسريون بفارق ضئيل في استفتاء شعبي على تخصيص ستة مليارات فرنك (5,6 مليار يورو) للسماح للقوات الجوية بالتزود بطائرات جديدة.

بما أن المقاتلة اعتبرت منذ البداية كمنتج للتصدير يهدف لضمان هيمنة واشنطن على سوق الطائرات المقاتلة، كانت الطائرة إف-35 موضوع شراكة مع ثماني دول بما فيها المملكة المتحدة، وحصلت كل دولة على جزء من العمل لإنتاجها وفقاً لاستثمارها.

وسيتم تجميع الطائرات التي ستسلم لسويسرا في إيطاليا بشكل أساسي.

وانضمت اليونان وألمانيا إلى قائمة البلدان التي ترغب في التزود بهذه المقاتلة، التي اشترتها المملكة المتحدة وبلجيكا والدنمارك وإيطاليا وفنلندا والنرويج وهولندا وبولندا.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.