Open toolbar

الملصق الدعائي لمهرجان لافيلّيت الفرنسي للجاز - facebook/jazzvillette

شارك القصة
Resize text
باريس-

يعود الموسيقيون الأميركيون بقوة إلى مهرجان لافيلّيت الفرنسي للجاز، الذي يُفتتح الأربعاء في باريس، بعدما كانوا شبه غائبين عن دورتيه الأخيرتين بسبب جائحة كورونا.

وقال مسؤول البرمجة في المهرجان، الذي يستمر حتى 11 سبتمبر فرانك بيكار: "لم يكن الأميركيون يستطيعون الحضور إطلاقاً، وشعرنا بأن شيئاً ما لم يعد فجأة يسير على ما يرام. اليوم نعود إلى ما كان عليه الوضع" قبل الجائحة.

ويأتي هؤلاء الموسيقيون من معاقل الجاز في أميركا، التي ولدت فيها هذه الموسيقى قبل أكثر من قرن، مثل نيو أورلينز ونيويورك وشيكاغو ولوس أنجلوس. ويجسدون التيارات الجديدة لمشهد مزدهر على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، مع مواهب شابة تستمد إلهامها إلى حد كبير من موسيقى الفانك أو الهيب هوب أو الموسيقى الإلكترونية، محدثين تغييراً جدياً في القواعد التقليدية لموسيقى الجاز.

ويضم المهرجان أيضاً، إضافة إلى هذه الاكتشافات، بعض موسيقيي الجاز البارزين، كالجنوب إفريقي عبد الله إبراهيم، والإنجليزي ديف هولاند، والأميركيين كيني بارون ورافي كولتراين.

والمهرجان الذي يبرز عادة تاريخ موسيقى السول والفانك، من خلال أهم وجوهه، يوجّه هذه السنة تحية إلى مارفن جاي، بعدما وجهها في السنوات الأخيرة لكل من بيل ويذرز وبرينس.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.