Open toolbar

مقاتلة تركية من طراز F-16 تقلع من قاعدة إنجرليك الجوية. 25 مايو 2022 - Getty Images

شارك القصة
Resize text
دبي -

نقلت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية عن مصادر بوزارة الدفاع التركية، الخميس، أن طائرات تركية كانت تنفذ مهاماً لحلف شمال الأطلسي "الناتو" تعرضت إلى "مضايقات" من طائرات F-16 يونانية فوق بحر إيجة.

وأضافت المصادر، التي رفضت الإفصاح عن هويتها بحسب الوكالة، أن الطائرات اليونانية اعترضت مقاتلتين تركيتين، الأربعاء، مشيرة إلى أن الطائرتين ردّتا بـ"قوة".

وذكرت الوكالة التركية أن هذا الاعتراض هو الثاني خلال الأسبوع الجاري، مشيرة إلى أن حادثاً مشابه وقع الثلاثاء الماضي فوق شرق البحر المتوسط، ما دفع تركيا إلى استدعاء الملحق العسكري اليوناني إلى وزارة الدفاع.

وشددت المصادر التركية على أن "مثل هذه المضايقات لا تتوافق مع روح تحالف (الناتو) وأن اليونان تسعى لتصعيد التوتر".

سنوات من الخلاف

وتخوض الدولتان الجارتان والمنضويتان في حلف شمال الأطلسي "الناتو" نزاعاً بشأن عدة ملفات منها قضية جزيرة قبرص والنزاع على الحدود البحرية شرق المتوسط وأعمال التنقيب فيها، والمجال الجوي، ومسألة تدفق اللاجئين من الطرف التركي لليونان، وتسليح الجزر غير العسكرية في بحر إيجة، التابعة لليونان والقريبة من تركيا.

وعاد التوتر بين البلدين إلى التصاعد في صيف 2020، عندما حاولت تركيا القيام بأعمال تنقيب عن النفط والغاز في المياه المتنازع عليها، غير أن استئناف المفاوضات الثنائية عام 2021 سمح بانفراج نسبي في العلاقات ولكن سرعان ما تصاعد الخلاف من جديد.

وتطالب تركيا بإجراء مفاوضات مع اليونان لتحديد مصير كثير من الجزر الصغيرة في بحر إيجة التي "لم تنقل تبعيتها إلى أي دولة بموجب الاتفاقيات السابقة".

وتوجه تركيا اتهامات إلى اليونان بـ"تسليح جزر بحر إيجة"، ما يعد انتهاكاً لمعاهدتي لوزان الموقعة في عام 1923 وباريس الموقعة في عام 1947، والتي أعطيت بموجبها الجزر لليونان بشرط عدم تسليحها، وتشدد أنقرة على أنها "ستشكك في سيادة اليونان على الجزر إذا استمرت في إرسال قوات إليها".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.