جوبا تعلن استعدادها للتوسط بين السودان وإثيوبيا بشأن الحدود
العودة العودة

جوبا تعلن استعدادها للتوسط بين السودان وإثيوبيا بشأن الحدود

رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت - REUTERS

شارك القصة
دبي-

أعلن رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، استعداده للتوسط بين الخرطوم وأديس أبابا، للتوصل إلى حل سياسي ودبلوماسي لقضية الحدود وفق الحدود الدولية المعروفة.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سونا)، عن مستشار رئيس جنوب السودان للشؤون الأمنية توت قلواك، أن رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، أكد خلال اتصال هاتفي مع سلفاكير، الخميس، على الحل الودي والأخوي للخلافات الحدودية مع إثيوبيا.

وأضاف قلواك أن البرهان "لفت إلى أن رئاسة السودان لمنظمة دول الإيقاد من شأنها أن تسهم فى حل القضية عبر المنظمات الإقليمية".

وأشار إلى أنه أوصل للبرهان "رسالة من سلفاكير تتصل بالعلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها وترتيبات تنفيذ اتفاق جوبا للسلام".

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، ناقش التوتر على الحدود السودانية الإثيوبية، ومستجدات قضية سد النهضة لدى استقباله عضواً بمجلس السيادة الانتقالي السوداني الخميس.

وذكر راضي على صفحته بـ"فيسبوك"، أن السيسي والفريق أول ركن شمس الدين كباشي، توافقا على "أهمية استمرار التنسيق المتبادل والتشاور المشترك المكثف، لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين والمنطقة بأسرها".

وكانت وكالة الأنباء السودانية أعلنت عن زيارة كباشي للقاهرة في وقت سابق الخميس، إذ يرافقه مدير المخابرات العامة ووزير الإعلام.

وتتزامن الزيارة مع توتر سوداني إثيوبي على الحدود بين البلدين، بعد أن قالت الخرطوم في أحدث تطوراته إن طائرة إثيوبية اخترقت المجال الجوي السوداني، ووصفت الأمر بـ"التصعيد الخطير وغير المبرر".

وفي وقت سابق، الخميس، قال وزير الخارجية السوداني عمر قمر الدين، إن بلاده ترفض الوساطة مع إثيوبيا، لأنها لا تعتبر أن هناك أراضي متنازعاً عليها بين البلدين.

كما فشلت أحدث جولات التفاوض بشأن سد النهضة هذا الأسبوع في تحقيق أي انفراجة، وأعلنت جنوب إفريقيا وصول المفاوضات لطريق مسدودة.

 

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.