Open toolbar

الملعب الأوليمبي في إقليم كتالونيا الإسباني - REUTERS

شارك القصة
Resize text
برشلونة -

قال نادي برشلونة إن فريق كرة القدم سيخوض مبارياته على أرضه خارج "كامب نو" خلال موسم (2023-2024)، وذلك بسبب عملية تجديد وإعادة تأهيل الملعب، مشيراً إلى أن تجديد الملعب الأوليمبي الذي سيستضيف مبارايات "البلوجرانا" تتراوح بين 15 و20 مليون يورو.

وأضاف رئيس النادي الإسباني خوان لابورتا، أن هذه الكلفة ضرورية لجعل الملعب الأوليمبي يتناسب مع معايير النادي"، مؤكداً "إلتزام الإدارة بتكييف مرافق الاستاد، وتحديث العديد من الخدمات على غرار منصة الصحافيين، غرف الملابس وموقف داخلي".

وستبلغ تكلفة هذه التعديلات "بين 15 و20 مليون يورو"، حسبما أوضح رئيس برشلونة الذي كان يتحدث إلى جانب ممثل لعمدة عاصمة كتالونيا، وتخضع الأعمال الضرورية لاستضافة برشلونة في الملعب الجديد لشراكة بين القطاعين الخاص والعام، اذ التزمت البلدية تحسين سبل الوصول إلى المنشأة باستثمارات تبلغ 7.2 مليون يورو، تتحمل المدينة 64% منها والنادي 36%.

ويُتوقع أن تبدأ أعمال تجديد ملعب "كامب نو" هذا الصيف، ولن تعيق الأعمال برشلونة عن اللعب في ملعبه الموسم المقبل، في المقابل لن يكون بمقدوره فتح أبوابه الموسم المقبل، ما يفرض الانتقال الموقت إلى الملعب الأوليمبي الذي تبلغ سعته 55 ألف متفرج مقابل نحو 100 ألف في كامب نو.

وينوي النادي اعتماد مبدأ المداورة لدى مشجعيه، كي يحصلوا على فرصة مشاهدة الفريق الأول، ويتوقع أن يصبح "كامب نو" متاحاً في موسم 2024-2025، لكن بسعة مقلصة إلى النصف حتى انتهاء الأعمال المقدّرة في 2025-2026، عندما سيفتتح بسعته الجديدة 105 آلاف متفرج.

وكان أعضاء النادي وافقوا في ديسمبر الماضي، على حصوله على قرض بقيمة 1.5 مليار يورو لتمويل مشاريع التجديد، بينها 900 مليون لتجديد كامب نو.

وحصل مجلس إدارة النادي الأسبوع الماضي، على إذن ببيع أجزاء من أعمال الترخيص والترويج وعائدات نقل المباريات التلفزيونية، والتي يعتقد أنها ستدرّ عليه 700 مليون يورو.

وعانى برشلونة من ديون كبيرة بلغت مليار يورو مطلع الموسم الماضي، ما أدى الى رحيل نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي نهاية الموسم ذاته.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.