Open toolbar

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت يتوسط وزير الخارجية يائير لبيد وسكرتير الحكومة شالوم شلومو خلال اجتماع للحكومة الإسرائيلية 27 فبراير 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

حثَّ مسؤولون أميركيون، إسرائيل خلال مناقشات خاصة، على اتخاذ موقف "أكثر وضوحاً" بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا، وذلك بحسب ما نقله موقع "أكسيوس"، الأربعاء، عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين.

واعتبر الموقع أنَّ الطلب الأميركي يتناقض مع ما تقوله الحكومة الإسرائيلية علناً أنَّ إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ليست لديها أي مشكلة في ما يتعلق بالسياسة الإسرائيلية، وتتفهم حاجة تل أبيب إلى ضبط رد فعلها على الغزو الروسي "من أجل الحفاظ على تنسيقها الأمني مع روسيا في سوريا".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلن 24 فبراير الماضي، بدء عملية عسكرية في منطقة دونباس، لافتاً إلى أن "المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها". وقال إن "العملية العسكرية" جاءت وفقاً "لأنظمة الاتحاد الروسي، واستناداً الى معاهدات التعاون والصداقة الموقعة والمعتمدة مع جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك".

"خطأ أو صواب"

وأضاف موقع "أكسيوس" نقلاً عن مسؤوليين أميركيين: "قلنا للإسرائيليين، إنها لحظة الخطأ أو الصواب".

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن، إنَّ "الولايات المتحدة تتفهَّم مصالح إسرائيل، في ما يتعلق بالوجود الروسي في سوريا، لكن بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، على تل أبيب اتخاذ موقف واضح، وأن تكون في الجانب الصحيح من القضية".

في المقابل، نقل الموقع عن مسؤول إسرائيلي كبير، أنَّ "الولايات المتحدة لم تضغط على إسرائيل بقوة، وإنما حثتها وقالت إنها تتوقع أن تعبر تل أبيب عن موقف أخلاقي".

وقال مسؤول أميركي إنَّ إدارة بايدن كانت قلقة الأحد الماضي، عندما تلقَّت تقارير تفيد بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت طلب من وزراء حكومته تحاشي التحدث علناً عن الغزو الروسي، وعدم انتقاد روسيا.

ووفقاً للمسؤول الأميركي، عندما عبَّر البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية عن قلقهما، أوضح الإسرائيليون أنَّ هذا التوجيه صدر لضمان أن يكون بينيت ووزير خارجيته يائير لبيد، هما فقط من يتحدث علناً عن الغزو الروسي.

"تصور سائد"

ولطمأنة إدارة بايدن، أدلى لبيد ببيان في اليوم التالي، أكد فيه أنَّ إسرائيل ضد الغزو الروسي وستصوت لصالح إدانة موسكو في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومع تصويت إسرائيل لصالح قرار يستنكر الغزو الروسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء، قال الموقع الإخباري، إنَّ مسؤولين إسرائيليين عبروا عن القلق من "التصور السائد في الولايات المتحدة بأن إسرائيل لا تدعم أوكرانيا".

وقبل تصويت مجلس الأمن الدولي الجمعة الماضي، على قرار يدين روسيا بسبب الغزو، ضغطت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد ومسؤولون أميركيون آخرون على الإسرائيليين للانضمام إلى العشرات من المشاركين في رعاية القرار، لكن الخارجية الإسرائيلي رفضت ذلك.

حذر إسرائيلي

والأربعاء، تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الذي عرض توسط بلاده بين روسيا وأوكرانيا، مع زعيمي البلدين.

وتحدث بينيت أولاً مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. وقال الأخير عبر "تويتر" إنهما تحدثا عن "العدوان الروسي".

وأصدر الكرملين في وقت لاحق الأربعاء، بياناً قال إن بينيت بادر بالاتصال هاتفياً مع الرئيس فلاديمير بوتين. وأضاف أن بوتين أبلغ بينيت بمراعاة المصالح الأمنية لموسكو من بين الشروط الرئيسية لتسوية الصراع، وذلك بحسب "رويترز".

وتتمتع إسرائيل بعلاقات جيدة مع كل من موسكو وكييف. ورغم أنها صوتت مع الأغلبية الساحقة في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء، لصالح قرار بإدانة روسيا لغزوها أوكرانيا، فقد اتسمت كلمات بينيت بالحذر عند تطرقه للأمر.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.