Open toolbar

رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني محمد باقر قاليباف في طهران. 27 أبريل 2022. - twitter/@mediaofspeaker

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، عقب محادثات مع نظيره الإيراني محمد باقر قاليباف في طهران، إنه "لا يجوز الترهيب من خلال تمكين العصابات المسلحة".

ونقلت "وكالة الأنباء العراقية" عن الحلبوسي قوله، إن "العراق تعرض لهجمات إرهابية.. وكانت سنوات سلبية مرت على شعوبنا، فضلاً عن خروقات متكررة لسيادة الدول، فيجب أن نطوي هذه الصفحة ونزيل كل العقبات ونمضي بخطوات عملية جديدة منفتحة".

وتابع "لا يجوز فرض عقوبات على الشعوب، كما لا يجوز الترهيب من خلال تمكين العصابات المسلحة"، موضحاً أنه "سيكون هناك مستقبل أفضل، ونتطلع إلى علاقات أفضل".

ومنذ بداية الانسحاب الأميركي من العراق، برزت على الساحة العراقية تنظيمات مسلحة، معظمها موالية لإيران، وصارت تفرض سطوتها على الحياة السياسية عبر الضغط الأمني، مع عدم إخفاء ارتباطها بجهات خارجية.

"الدبلوماسية بالوكالة"

على الصعيد الدولي، قال الحلبوسي، وفقاً لوكالة "تسنيم"، إنه "في العراق نحاول حل المشاكل الإقليمية من خلال الدبلوماسية بالوكالة".

وتابع: "نعلم أن ذلك يكون من خلال الحوار والتفاهم، والعديد من المشاكل بحاجة إلى الحوار والتشاور، وتسعى الأمم إلى علاقات أفضل، وتحسين الحياة والمستقبل والأحوال الاقتصادية، ومنع عودة شبح الحرب".

دعوة لاتفاق سياسي

من جانبه، قال رئيس البرلمان الإيراني، إن بلاده تسعى إلى "تطوير العلاقات مع دول الجوار والمنطقة، خصوصاً العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية والبيئية".

وتابع: "نتمنى أن يكون البلدان قويين، وأن يقفان إلى جانب بعضهما، لأنهما يلعبان دوراً مهماً في القضايا الإقليمية والسياسية والأمنية والاقتصادية واستقرار الدول الإسلامية".

وحضّ قاليباف مجلس النواب العراقي على "العمل سريعاً عبر الوصول إلى اتفاق سياسي بين جميع الفئات السياسية لتحديد مصير الحكومة العراقية المقبلة"، مشدداً على أن إيران تدعم العراق "شعباً وحكومة".

وجاءت دعوة إيران للتوصل إلى اتفاق سياسي بعدما دخل العراق في "فراغ دستوري" بعد عجز مجلس النواب عدة مرات خلال العام الجاري عن انتخاب رئيس جديد للبلاد ما تسبب بانتهاء المهلة الدستورية التي حددتها المحكمة الاتحادية العليا في الـ6 من أبريل الجاري.

هذا الأمر دعا المحكمة للاجتهاد القانوني وإصدار قرار باستمرار الرئيس الحالي برهم صالح في منصبه لحين انتخاب رئيس جديد.

والتقى الحلبوسي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خلال زيارته إلى طهران. وذكر بيان لرئاسة مجلس النواب، أوردته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن أنه "جرى، خلال اللقاء، بحث العلاقات الثنائية بين البلدين".

اقرا أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.