Open toolbar

مجلس الأمن الدولي - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أدان مجلس الأمن الدولي الهجوم الذي وقع في محافظة دهوك شمال العراق في 20 يوليو الجاري، والذي أسفر عن سقوط تسعة مدنيين على الأقل بينهم أطفال، معلناً دعمه للتحقيق الذي تشرف عليه السلطات العراقية.

واتهمت السلطات العراقية تركيا بارتكاب "انتهاك صريح وسافر للسيادة العراقية"، إثر قصف استهدف منتجعاً سياحياً في دهوك، فيما نفت أنقرة وقوفها خلف هذا الهجوم، واتهمت جماعات وصفتها بـ"الإرهابية" بالوقوف خلفه.

وندد أعضاء مجلس الأمن بأشد العبارات الهجوم الذي وقع في دهوك، وأعربوا عن دعمهم للسلطات العراقية في التحقيقات في هذا الهجوم، وحثوا جميع الدول الأعضاء على التعاون بنشاط مع حكومة العراق وجميع السلطات الأخرى ذات الصلة لدعم التحقيقات.

وجدد أعضاء مجلس الأمن دعمهم لاستقلال العراق وسيادته ووحدته وسلامة أراضيه.

حشد الدعم الدولي

وفي السياق، قال المتحدث باسم الخارجية أحمد الصحاف، إن بغداد حشدت شركاء دوليين ضد ما وصفه بـ"الاعتداء التركي"، مشيراً إلى أنها "حازت على مصادر دعم متعددة من خلال البيانات والمواقف الداعمة لحكومة العراق وشعبه، ثم الوعد بتبني تقارير رسمية داخل مجلس الأمن والدفاع عن سيادة العراق وحماية مواقفه". 

وأضاف أن "الوزارة حشدت الجهود الوطنية على مستوى مجلس النواب والحكومة لتوحيد الموقف العراقي، بشأن الاعتداء التركي"، موضحاً في تصريحات لوكالة الأنباء العراقية أن "ذلك سيكون رافعاً للقرار الدبلوماسي العراقي".

ولاقى الهجوم تنديداً شعبياً وسياسياً واسع النطاق في العراق، فيما وصفه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بـ"الانتهاك الصريح والسافر للسيادة العراقية"، كما أعلن الخميس يوم حداد وطني.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.