بعد اقتحام الكابيتول.. غوغل توقف الإعلانات السياسية مؤقتاً
العودة العودة

بعد اقتحام الكابيتول.. غوغل توقف الإعلانات السياسية مؤقتاً

شعار شركة غوغل على مقرّها في نيويورك - AFP

شارك القصة
دبي-

قالت شركة "غوغل" في بيان، الأربعاء، إنها ستوقف جميع الإعلانات السياسية عبر المنصات التابعة لها بدءاً من الخميس، بعد أحداث الشغب التي شهدها مبنى الكابيتول الأسبوع الماضي، وقبل تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن.

ونقل موقع "أكسيوس" عن البيان أن المعلنين لن يتمكنوا من عرض "أي إعلانات سياسية تشير إلى المرشحين أو الانتخابات الرئاسية أو نتائجها، أو حتى عملية التنصيب المقبلة، أو إقالة الرئيس دونالد ترمب وأحداث العنف في مبنى الكابيتول والاحتجاجات المخطط لها مستقبلاً".

وأوضحت الشركة أنها "ستدرس بعناية عدداً من العوامل قبل أن تقرر رفع هذه السياسة للمعلنين"، لكنها لفتت إلى أن الخطة الحالية ستُبقي على هذه السياسة سارية حتى 21 يناير على الأقل، بعد إتمام مراسم التنصيب.

ولفتت إلى أن قرار حظر الإعلانات السياسية يهدف إلى "الحد من الارتباك والمعلومات الخاطئة المحيطة بالأحداث شديدة الحساسية التي تشهدها الولايات المتحدة"، خصوصاً بعد أحداث الكابيتول.

وسينطبق الحظر على نطاق واسع على أي إعلانات يتم عرضها من خلال منصات تكنولوجيا الإعلانات من "غوغل"، بما في ذلك إعلانات "يوتيوب" و"دي في 360" و"غوغل Adx"، مشيرة إلى أنها "ستكون يقظة للغاية بشأن تطبيق سياسة المحتوى الخطير، والتي تحظر أي إعلانات تروّج للكراهية أو تحرض على العنف".

وكانت "غوغل" رفعت الحظر عن الإعلانات الانتخابية في ديسمبر الماضي، بعد إتمام انتخابات الرئاسة الأميركية في 3 نوفمبر الماضي، وقبل جولة الإعادة في ولاية جورجيا.

وفي مارس الماضي، حظرت الشركة مؤقتاً الإعلانات التي تتعلق بفيروس كورونا، في سياسة تهدف إلى "الحد من انتشار العقاقير والسلع المزيفة أو التلاعب في الأسعار".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.