Open toolbar

المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير خلال مؤتمر صحافي في واشنطن - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

كشفت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير، الثلاثاء، أنَّ الولايات المتحدة وحلفاءها يستعدون لسيناريوهات في حال عدم العودة المتبادلة إلى الاتفاق النووي الإيراني، مشددة على أنَّ الرئيس جو بايدن لن يبرم إلا الاتفاق الذي يرى أنه يصب في مصلحة الأمن القومي الأميركي.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها للصحافيين خلال مرافقتها بايدن على متن طائرة الرئاسة في الطريق إلى ولاية بنسلفانيا.

وقالت بيير إنَّ الإدارة الأميركية "تستعد مع الحلفاء لسيناريوهات في حالة العودة، أو عدم العودة المتبادلة إلى التنفيذ الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)". 

وأكدت بيير أنَّ واشنطن "اعتمدت منذ البداية مقاربة مدروسة، ومبدئية تجاه المفاوضات مع إيران"، مضيفة أنه "إذا امتثلت إيران لالتزاماتها بموجب اتفاق 2015، فعندها سنكون مستعدين لفعل الأمر نفسه".

واقتربت الولايات المتحدة وإيران كثيراً من التوصل إلى اتفاق لاستعادة الاتفاق النووي المبرم عام 2015 خلال الأسابيع الأخيرة، لكن بعض المطالب الإيرانية الرئيسية لا تزال من دون حل.

وتطالب إيران منذ فترة، الإدارة الأميركية الحالية بتقديم ضمانات بعدم انسحاب أي إدارة مقبلة من الاتفاق النووي في حال إتمامه، وهو ما تقول إدارة بايدن إنه "غير ممكن" نظراً إلى أن الاتفاق النووي يعد اتفاقاً سياسياً وليس معاهدة دولية ملزمة.

المسيرات الإيرانية

ورداً على سؤال عن الطائرات بلا طيار التي يقال إنَّ روسيا تسلَّمتها من إيران، أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض أنَّ تقييم الولايات المتحدة يظهر تلقي روسيا طائرات بدون طيار من إيران على مدى عدة أيام في أغسطس.

وأشارت إلى أنَّ طائرات النقل الروسية قامت بتحميل المعدات الخاصة بالمسيَّرات في مطار ما في إيران، ثم توجهت بعد ذلك إلى روسيا، لافتة إلى أن الولايات المتحدة تناقش حالياً هذه المسألة.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية في وقت سابق الثلاثاء أنّ روسيا بدأت تتسلَّم طائرات مقاتلة بدون طيار أرسلتها إليها إيران لاستخدامها في الحرب على أوكرانيا، مضيفة أنّ الكثير منها يعاني خللاً. 

تايوان

وعن الأوضاع في تايوان، أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن الولايات المتحدة "لا تزال ملتزمة بسياسة الصين الواحدة".

لكنها قالت إن واشنطن "ستواصل الطيران والإبحار والعمل حيث يسمح لنا القانون الدولي، بما في ذلك إجراء عبور جوي وبحري قياسي عبر مضيق تايوان".

وشددت على أن الولايات المتحدة "ستواصل الوفاء بالتزاماتها لدعم الدفاع عن تايوان، وذلك بموجب قانون العلاقات مع تايوان".

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة والصين منذ قيام رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي بزيارة تايوان في وقت سابق هذا الشهر، رغم اعتراضات بكين التي تعتبر الجزيرة جزءاً منها وتتعهد باستعادتها ولو بالقوة.

وتنتقد بكين أي إجراء دبلوماسي قد يضفي شرعية على تايوان، واتّبعت نهجاً صارماً بشكل متزايد رداً على زيارات المسؤولين والسياسيين الغربيين. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.