Open toolbar

ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية في قلعة وندسور ببريطانيا - 12 يونيو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لندن -

أعلن قصر باكينجهام في بيان وفاة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عن عمر ناهز 96 عاماً، فيما وصف ملك بريطانيا الجديد تشارلز الثالث، وفاة والدته، بأنها "أكبر لحظة حزن بالنسبة له".

وجاء رحيل ملكة بريطانيا، بعد ساعات من إعلان أطبائها عن "قلقهم" من وضعها الصحي، فيما كانت عائلتها قد توجهت على وجه السرعة إلى مقر إقامتها في قصر بالمورال في اسكتلندا للبقاء إلى جانبها.

وعانت الملكة إليزابيث الثانية مشكلات صحية عدة منذ أكتوبر 2021، ألغت على إثرها سلسلة التزامات رسمية بناء على نصائح أطبائها.

وقال المتحدث باسم الملك تشارلز، إنه سيوجه بيانا للأمة، الجمعة، وهي أول كلمة بعد وفاة والدته الملكة إليزابيث.

"حفظ الله الملك تشارلز"

وأبدت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي تقديرها للملكة إليزابيث، قائلة إن خدمة الملكة الراحلة كان أكبر شرف في حياتها.

وأضافت: "كان العمل تحت قيادتها رئيسة للوزراء أكبر شرف في حياتي.. قلوبنا ودعواتنا الآن مع عائلتها. حفظ الله الملك تشارلز".

وقال رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون، إن بلاده غمرها إحساس عميق وشخصي بالفقد بعد وفاة الملكة إليزابيث، مشيداً بالملكة الراحلة.

وأضاف: "موجة وراء موجة من الأسى تنتشر في جميع أنحاء العالم، من بالمورال، حيث قلوبنا مع جميع أفراد العائلة المالكة، وتنكسر بعيداً عن هذا البلد وفي أنحاء دول الكومنولث التي كانت (الملكة) تعتز بها والتي اعتزت (بالملكة) في المقابل".

آخر ظهور

وفي آخر ظهور علني لها، صادقت الملكة إليزابيث رسمياً، الثلاثاء، على تعيين ليز ترَس في منصب رئيسة الوزراء، لتصبح رئيس الحكومة الـ15 خلال 70 عاماً من تولي الملكة العرش.

وكانت الملكة إليزابيث قررت البقاء في بالمورال بدلاً من العودة إلى لندن، حيث ينظم عادة حفل التسليم والتسلم بين رئيسي الوزراء. وأظهرت صور بثها القصر الملكة مبتسمة وهي تستند إلى عصا وتصافح ليز ترس.

 وفي مايو الماضي، ألقى الأمير تشارلز بدلاً منها للمرة الأولى خطاب العرش أمام البرلمان، وهو من أبرز مهامها الدستورية.

وفي مطلع يونيو، احتفل البريطانيون على مدى أربعة أيام بمرور سبعين عاماً على اعتلاء الملكة الراحلة العرش.

ولم يسبق لأي ملك بريطاني أن تولى العرش لهذه الفترة الطويلة. فالأمير تشارلز وارث العرش يبلغ 73 عاماً فيما نجله وليام سيحتفل بعيده الأربعين قريباً.

وأطلت إليزابيث خلال هذه الاحتفالات على شرفة قصر باكينغهام لتحية عشرات آلاف الأشخاص.

وبعد ذلك بأسابيع خرجت في مناسبات عامة عدة في اسكتلندا وظهرت مبتسمة وهي تستعين بعصا خلال عرض للقوات المسلحة في إدنبره في نهاية يونيو.

واعتلت الملكة العرش في 6 فبراير 1952 وهي بعمر 25 عاماً، بعد وفاة والدها الملك جورج السادس. هي أرملة منذ رحيل زوجها الأمير فيليب في أبريل 2021، قبل بلوغه عامه المئة بقليل.

العالم ينعي إليزابيث

واعتبر الرئيس الأميركي جو بايدن أن الملكة الراحلة كانت "امرأة دولة ذات وقار وثبات لا مثيل لهما"، مضيفا أنهاً "كانت أكثر من ملكة. لقد جسدت حقبة". كما أكد أنه "يتطلع إلى مواصلة علاقة الصداقة الوثيقة مع الملك" الجديد.

وحيا الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب "الإرث الاستثنائي من السلام والازدهار" الذي تركته الملكة إليزابيث، قائلاً إن "روح القيادة والدبلوماسية لديها أتاحت إقامة وتعزيز التحالفات مع الولايات المتحدة وبلدان أخرى عبر العالم".

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر "تويتر" إن "الملكة إليزابيث الثانية جسدت استمرارية الأمة البريطانية ووحدتها لأكثر من 70 عاماً". وأضاف: "أتذكرها صديقة لفرنسا وملكة طيبة القلب تركت انطباعاً دائماً في بلدها".

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، أن الملكة شكلت "حضوراً دائماً" في حياة الكنديين و"ستبقى إلى الأبد جزءاً مهماً من تاريخ بلدنا". وأضاف رئيس الحكومة: "سيتذكر الكنديون وسيثمنون على الدوام حكمة جلالتها وتعاطفها".

ووصف الرئيس الإيرلندي مايكل هيجينز الملكة بأنها كانت "صديقة مميزة لإيرلندا"، معتبراً أن "تأثيرها كان كبيراً على أواصر التفاهم المتبادل" بين الشعبين.

وقدمت زعيمة حزب "شين فين" القومي الأيرلندي الشمالي، خالص تعازيها لأسرة ملكة بريطانيا، وقالت إن "الملكة أسهمت إسهامات مهمة في دفع السلام والمصالحة بين الجزيرتين" في إشارة لبريطانيا وأيرلندا. 

وقالت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن التي تؤيّد استقلال بلادها عن بقية المملكة المتحدة، إنّ "رحيل إليزابيث الثانية كان لحظة حزينة بالنسبة إلى المملكة المتّحدة، ومنظمة الكومنولث والعالم".

وأرسل ملك إسبانيا فيليبي برقية تعزية إلى العائلة المالكة البريطانية، قال فيها: "أنتم جميعاً في قلوبنا وأفكارنا.. سنفتقدها كثيراً".

وقدّم رئيس الوزراء الايطالي ماريو دراجي تعازيه بوفاة الملكة اليزابيث الثانية، قائلاً: "لقد حافظت على الاستقرار في أوقات الأزمات وأبقت قيمة التقاليد حية في مجتمع في تطور مستمر.. إن روح الخدمة والتفاني لديها (...) طوال هذا الوقت الطويل شكلت مصدر إعجاب دائم لأجيال".

وأشاد الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو جوتيريش بالمزايا التي تمتّعت بها ملكة بريطانيا الراحلة من "فضيلة ونعمة وتفان"، منوّهاً بحضورها "المثير للطمأنينة على مدى عقود من التغيير الكبير".

بعث الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، فجر الجمعة، برقيتي عزاء ومواساة، لتشارلز الثالث ملك بريطانيا وإيرلندا الشمالية في وفاة الملكة إليزابيث الثانية.

وقال الملك سلمان: "علمنا بأسى بالغ نبأ وفاة الملكة إليزابيث الثانية، لقد كانت نموذجاً للقيادة سيخلده التاريخ، ونستذكر بكل تقدير جهود الفقيدة في توثيق علاقات الصداقة والتعاون بين بلدينا، وكذلك المكانة الدولية الرفيعة التي حظيت بها طوال العقود التي تولت فيها عرش بلدكم".

وقال الأمير محمد بن سلمان في برقيته: "أحزنني نبأ وفاة الملكة إليزابيث الثانية، التي أفنت حياتها في خدمة وطنها، لقد كانت مثالاً يحتذى في الحكمة والمحبة والسلام، ويستذكر العالم اليوم الأثر العظيم والأعمال الجليلة التي قدمتها طوال مسيرتها".

وقدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التعازي في وفاة الملكة، وأؤكد عزمه العمل مع الملك تشارلز لتعزيز العلاقات بين البلدين والشعبين، البريطاني والمصري. 

وقال رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد عبر "تويتر": "خالص التعازي والمواساة إلى العائلة المالكة والشعب البريطاني، في وفاة الملكة إليزابيث.. جمعتها بدولة الإمارات صداقة طويلة وروابط وثيقة.. كانت الراحلة الكبيرة رمزاً للحكمة والتسامح ومحل احترام العالم وتقديره".

وقدم أمير قطر  الشيخ تميم بن حمد آل ثاني التعازي للعائلة المالكة البريطانية، قائلاً إن "العالم فقد برحيلها رمزاً إنسانياً كبيراً".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.