بوتين يقترح تمديد "معاهدة ستارت" مع واشنطن دون شروط
العودة العودة
شارك القصة

بوتين يقترح تمديد "معاهدة ستارت" مع واشنطن دون شروط

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع حكومي بتقنية الفيديو - 14 أكتوبر 2020 - via REUTERS

شارك القصة
دبي-

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، اقتراحاً بتمديد معاهدة "ستارت الجديدة" للحد من الأسلحة الاستراتيجية النووية مع الولايات المتحدة، عاماً إضافياً، ومن دون أي شروط.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن بوتين قوله: "لديّ اقتراح بتمديد هذه المعاهدة، من دون أي شروط، لعام إضافي".

وأضاف: "حتى نتمكن من إجراء مفاوضات هادفة بشأن جميع معايير الخلافات المتعلقة بتنظيم هذه الاتفاقات، وذلك حتى لا نترك بلداننا وجميع دول العالم المهتمة بالحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي، من دون وثيقة أساسية مثل معاهدة ستارت الجديدة".

ودخلت معاهدة "ستارت الجديدة" (الثالثة) بين روسيا والولايات المتحدة حيز التنفيذ في 5 فبراير من عام 2011، بعدما وقع عليها الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيدف ونظيره الأميركي باراك أوباما في 8 أبريل 2010.

 وينص الاتفاق على أن يخفض كل جانب ترسانته النووية، بحيث لا يتجاوز العدد الإجمالي للأسلحة خلال سبع سنوات وفي المستقبل 700 صاروخ باليستي عابر للقارات، وصواريخ باليستية على الغواصات وقاذفات القنابل الثقيلة، بالإضافة إلى 1550 رأساً حربياً، و800 منصة إطلاق منتشرة وغير منتشرة، وفق وكالة "سبوتنيك" الروسية.

ويُلزم الاتفاق روسيا والولايات المتحدة بتبادل المعلومات حول عدد الرؤوس الحربية والناقلات مرتين في السنة. 

وتنتهي صلاحية معاهدة "ستارت 3" في 5 فبراير 2021، وتعتبر المعاهدة الوحيدة النافذة بين روسيا والولايات المتحدة، بشأن الحد من الأسلحة.

وحاولت الولايات المتحدة ضم الصين إلى المفاوضات بخصوص المعاهدة المقبلة، ولكن موسكو وبكين، عارضتا بشدة فكرة المحادثات الثلاثية. وسعت موسكو إلى تمديد مباشر لخمس سنوات، وسط رفض لواشنطن.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال مؤتمر صحافي في واشنطن، الأربعاء، إن بلاده "ترحب بالفرصة السانحة للتوصل لاتفاق بشأن تمديد المعاهدة"، مشيراً إلى "توصل موسكو وواشنطن إلى تفاهمات بشأن المعاهدة خلال الأسبوعين الماضيين".

 

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.