Open toolbar
روسيا تدعو إلى حل الخلافات حول سد النهضة "إفريقياً"
العودة العودة

روسيا تدعو إلى حل الخلافات حول سد النهضة "إفريقياً"

سد النهضة بعد إعلان حكومة إثيوبيا اكتمال الملء الثاني - 19 يوليو 2021 - Twitter/@seleshi_b_a

شارك القصة
Resize text
دبي-

دعت روسيا، الخميس، جميع أطراف أزمة سد النهضة الإثيوبي، إلى اتخاذ "نهج مسؤول" لحل النزاع المائي بشأن السد، مؤكدة أن موسكو تتخذ موقفاً متساوياً بشأن الخلافات بين مصر وإثيوبيا والسودان حول قضية سد النهضة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا: "هناك ضرورة ملحة لمواصلة المشاورات بشأن سد النهضة بعد المرحلة الثانية للملء"، مشيرة إلى أنه "يجب السعي إلى حل بشأن سد النهضة يأخذ بعين الاعتبار المفاوضات الثلاثية برعاية الاتحاد الإفريقي"، حسب ما أوردت وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وأوضحت زخاروفا أن بلادها "اتخذت في الثامن من يوليو الجاري (خلال انعقاد جلسة مجلس الأمن بشأن سد النهضة)، موقفاً متساوياً في ما يتعلق بالخلافات بين الدول الثلاث بشأن ملء وتشغيل مجمع الطاقة الكهرومائية".

وأضافت: "نرى ضرورة ملحة لمواصلة المشاورات بين الطرفين (مصر والسودان من ناحية وإثيوبيا من ناحية أخرى)، بعد المرحلة الثانية لملء خزان سد النهضة، بما في ذلك مراعاة الاستعداد الذي أعرب عنه الجانب الإثيوبي لمثل هذه المشاورات".

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية: "نأمل تحقيق نتيجة سريعة تعود بالنفع المتبادل بروح أهم مبدأ، وهو (المشاكل إفريقية - الحلول إفريقية)".

قلق روسي 

وقال المندوب الروسي فاسيلي نيبينزيا، أمام جلسة مجلس الأمن لبحث أزمة سد النهضة في 8 يوليو، إن موسكو "تتابع عن كثب التطورات بالنسبة لسد النهضة الإثيوبي وتعترف تماماً بأهمية هذا المشروع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في دولة تعاني من انقطاع الكهرباء، وفي الوقت ذاته نشير إلى المخاوف المشروعة لمصر والسودان من التبعات السلبية لتشغيل السد في ظل غياب اتفاق حول تقاسم الموارد المائية المشتركة".

وأكد أنه "لا بديل لتسوية النزاع من خلال السبل السياسية وبمشاركة الدول الثلاث"، مضيفاً أن "خطاب التهديد باستخدام القوة أمر يجب منعه وتفاديه". واعتبر نيبينزيا أن "أفضل طريقة هي التفاوض على أساس وثيقة اتفاق المبادئ الموقع عام 2015".

تحذير مصري

وفي الجلسة نفسها، حذّر وزير الخارجية المصري سامح شكري، من أن مصر لن يكون أمامها بديل سوى "حماية حقها في الحياة" إذا تضررت حقوقها المائية أو تعرض بقاؤها للخطر.

وشهدت الجلسة دعوات من أغلب أعضاء المجلس، إلى استئناف التفاوض والتوصل إلى توافق برعاية الاتحاد الإفريقي بشأن الخلاف حول سد النهضة الذي تشيّده إثيوبيا على نهر النيل، ويثير نزاعاً مع مصر والسودان، اللتين تخشيان تأثيره على مواردهما المائية مع بدء إثيوبيا في تنفيذ المرحلة الثانية لملء السد.

وعقدت الجلسة بناء على طلب تقدّمت به تونس، العضو غير الدائم في مجلس الأمن، باسم القاهرة والخرطوم، وبحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري، ووزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، ووزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيليشي بيكيلي، الذي شاركت بلاده في الجلسة على الرغم من معارضتها بحث القضية في مجلس الأمن.

دعوة سودانية

وقالت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، في مجلس الأمن إن قضية سد النهضة تمثل أهمية بالغة لبلدها، داعية مجلس الأمن للعب دور إيجابي للوصول إلى حل بين الدول الثلاث.

وأضافت أنه "من غير اتفاق حول ملء وتشغيل السد تتحول فوائده إلى مخاطر حقيقية على نصف سكان السودان وكل سكان مصر".

وتابعت: "السودان يقدر دور الاتحاد الإفريقي ودوله، ويؤكد على قيادة العملية بواسطة الاتحاد الإفريقي لإيجاد حل منصف ترتضيه جميع الأطراف".

رفض إثيوبي

من جانبه، جدد وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيليشي بيكيلي في كلمته بالاجتماع ذاته، معارضة بلاده بحث القضية أمام مجلس الأمن، معتبراً أنه "يتم التدقيق في سد لإنتاج الطاقة الكهرومائية بشكل غير مسبوق، وأن مناقشة قضية سد النهضة تضيع وقت وموارد مجلس الأمن".

وأضاف: "شاركت إثيوبيا بحسن نية في المفاوضات التي شجع عليها أعضاء مجلس الأمن، مصر وإثيوبيا والسودان، العام الماضي".

وأشار إلى أن "خزان سد النهضة أصغر مرتين ونصف من خزان أسوان في مصر، ولكنه فريد من نوعه لأنه أعطى أملاً وطموحاً لـ65 مليون شخص لاستفادتهم من الكهرباء".

وتابع: "عدم قدرتنا على استخدام نهر النيل يؤثر كثيراً في شعبنا، فلجأنا لحوض النيل، ويأمل الناس أن ينتشلوا أنفسهم من العتمة". وأردف: "نتمنى الخير لمصر والسودان، ويثبت السد مبدأ الازدهار المشترك، ويدخل تحت برنامج التنمية في إفريقيا".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.