Open toolbar
بعد تقارير عن نقله للمستشفى.. بيليه يؤكد: أنا بصحة جيدة
العودة العودة

بعد تقارير عن نقله للمستشفى.. بيليه يؤكد: أنا بصحة جيدة

أسطورة الكرة البرازيلية بيليه - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه، الثلاثاء، إنه بصحة جيدة، ونفى تقارير في الصحافة البرازيلية عن تعرضه للإغماء.

وقال بيليه في تغريدة على تويتر، "لم يغم علي وأنا بصحة جيدة"، موضحاً أنه ذهب إلى المستشفى من تلقاء نفسه بهدف "إجراء فحوصات روتينية".

وأشار بيليه، الذي يعد أحد أبرز أساطير كرة القدم، إلى أن تلك الفحوص كان يجب عليه إجراؤها العام الماضي، لكن ذلك تعذر بسبب جائحة كورونا.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن شخص مقرب من بيليه، أنه سيغادر المستشفى في وقت لاحق.

وكانت تقارير إعلامية في البرازيل أفادت، في وقت سابق، بأن أسطورة كرة القدم بيليه يعاني من مضاعات صحية "خطيرة" استدعت نقله إلى المستشفى ليلة الاثنين، بحسب موقع "تيرا" البرازيلي المتخصص في أخبار كرة القدم.

ولفت الموقع إلى أن بيليه أجرى الفحوصات في مستشفى "ألبرت أينشتاين" جنوبي مدينة ساو باولو البرازيلية، وفق ما أكده  مستشار بيليه خوسيه فورنوس للموقع.

ونفى خوسي تعرض بيليه للإغماء، قائلاً: "هذه كذبة. لا أعرف كيف ومن اخترعها. لكن يمكن للجميع الاطمئنان بأن بيليه بخير".

معاناة الملك

يشار إلى أن ملك كرة القدم سيحتفل بعيد ميلاده الـ81 في أكتوبر المقبل، في وقت يقاوم فيه مشكلات صحية في السنوات الأخيرة.

ووُلد إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو، الاسم الحقيقي لبيليه، في 23 أكتوبر 1940، في مدينة تريس كوراسويس جنوب شرقي البرازيل.

وعانى الأسطورة البرازيلية في السنوات الأخيرة مشاكل صحية عديدة، وباتت إطلالته ضئيلة حتى قبل أن تجبره جائحة كورونا على ملازمة الحجر الصحي في البرازيل، حيث تسبب الوباء بوفاة قرابة 155 ألف شخص، وهو ثاني أعلى عدد وفيات في العالم بعد الولايات المتحدة.

وفي أبريل 2019، أُدخل بيليه المستشفى في العاصمة الفرنسية باريس بعد مشاركته في حفل ترويجي لإحدى العلامات التجارية الخاصة بالساعات، مع نجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي. وعانى البرازيلي يومها التهاباً في المسالك البولية، وعاد بعد أيام إلى البرازيل حيث خضع لعملية لإزالة حصوة.

 وفي عام 2014 أدخل بيليه إلى العناية المركزة لغسل الكلى بعد تعرضه لالتهاب حاد في المسالك البولية، وهو يعيش بكلية واحدة منذ عام 1977 بعدما اضطر الأطباء لإزالة إحدى كليتيه بعد تعرضه لكسر في ضلعه خلال مباراة كرة قدم.

ولم يتعافَ أيضاً بشكل كامل من جراحة في فخذه، ما اضطره للاعتماد على جهاز يساعده على المشي.

وكشف نجله إيدينيو في فبراير الماضي، أن والده يعاني "نوعاً من الاكتئاب"، ولا يكاد يغادر المنزل بسبب مشكلات صحية جعلته غير قادر على المشي بشكل طبيعي، مضيفاً أنه بات "هشاً للغاية من ناحية الحركة.. ما تسبب بمعاناته من الاكتئاب".

وقال "إنه الملك، الذي لطالما تمتع بشخصية قوية، لا يستطيع الآن أن يمشي بشكل طبيعي. هو يخجل ويشعر بالحرج حيال ذلك"، إلا أن بيليه سارع لطمأنة محبيه بالقول "أمرّ بأيام جيدة وأخرى أقل، هذا أمر طبيعي لشخص في عمري".

وأكد البرازيلي خلال فيديو أرسله إلى وسائل الإعلام، الثلاثاء، أنه سعيد بصحته النفسية، وقال ممازحاً "أشكر الله لأنه منحني الصحة كي أصل إلى هذا العمر وأنا صافي الذهن، لست ذكياً جداً، ولكني صافي الذهن".

وتابع "آمل عندما أموت أن يستقبلني الله بالطريقة ذاتها التي استُقبلت بها في العالم بفضل كرة القدم الحبيبة إلى قلوبنا".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.