Open toolbar

جانب من المناورات البحرية بين مصر والولايات المتحدة في البحر المتوسط- 3 سبتمر 2022 - facebook/EgyArmySpox

شارك القصة
Resize text
دبي-

نفذت القوات البحرية المصرية والأميركية "تدريباً عابراً" في مياه البحر الأبيض المتوسط، السبت، قبالة السواحل المصرية الشمالية، بهدف التدرب على حفظ الأمن البحري ومجابهة التهديدات للملاحة الدولية. 

وأوضح الناطق باسم القوات المسلحة المصرية غريب عبد الحافظ، أن التدريبات تمت في نطاق الأسطول الشمالي المصري، وشاركت فيها حاملة المروحيات المصرية "جمال عبد الناصر"، والفرقاطة "الجلالة"، مع المدمرة الأميركية (USS DELBERT D.BLACK).

وأشار عبر صفحته على فيسبوك إلى أن التدريب يأتي في إطار "خطة القيادة العامة للقوات المسلحة للارتقاء بمستوى التدريب وتبادل الخبرات مع القوات المسلحة للدول الشقيقة والصديقة".

وأفاد المتحدث العسكري المصري بأن التدريب تضمن "تنفيذ مجموعة من الأنشطة التدريبية المختلفة، والتي تركزت على التدريب على تبادل الموقف العملياتي بمسرح العمليات البحري".

كذلك، شملت المناورات "التدريب على أساليب العمل المتجانس ضمن قوة مشتركة مكلفة بمهام حفظ الأمن البحرى، بغرض مجابهة التهديدات التي قد تؤثر على تدفق التجارة العالمية وحرية الملاحة الدولية"، وفق المتحدث العسكري المصري.

ولفت المتحدث إلى أن هذا التدريب هو الثاني من نوعه مع البحرية الأميركية، وتم تنفيذه "خلال فترة زمنية وجيزة"، ما يسهم في تبادل الخبرات المشتركة مع الجانب الأميركي، على حد تعبيره.

وفي يناير الماضي، أجرت قوات مصر البحرية، ونظيرتها الأميركية تدريباً بحرياً عابراً بنطاق الأسطول الجنوبي، في البحر الأحمر، إذ شاركت القوات المصرية في المناورات بفرقاطة، فيما شاركت القوات البحرية الأميركية بالمدمرتين "USS COLE"و "USS JANSON DUNHAM".

وسبق أن نفذت القوات البحرية للبلدين تدريبات عسكرية في العام الماضي، تهدف لتعزيز القدرات القتالية للوحدات البحرية، بما يجعلها قادرة على مواجهة التحديات.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.