بالتزامن مع حملات التطعيم.. الولايات المتحدة تسجل أقل معدلات الإصابة بكورونا في 7 أشهر
العودة العودة

بالتزامن مع حملات التطعيم.. الولايات المتحدة تسجل أقل معدلات الإصابة بكورونا في 7 أشهر

سيدة تتلقى جرعة من لقاح كورونا في أحد مراكز التطعيم بولاية تكساس الأميركية - 30 أبريل 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تدخل "مرحلة جديدة" من استراتيجيتها للتطعيم ضد فيروس كورونا، فيما انخفضت أعداد الإصابات المسجلة إلى أدنى مستوياتها في 7 أشهر.

وقال بايدن في تصريحات من البيت الأبيض: "الضوء في نهاية النفق يزداد إشراقاً"، مضيفاً أن إدارته ستهدف إلى إعطاء جرعة واحدة على الأقل لـ 70% من البالغين في الولايات المتحدة بحلول الرابع من يوليو المقبل. إذ يسعى إلى تطعيم 55 مليون شخص آخر بشكل كامل خلال تلك الفترة، وتحصين 160 مليون شخص ضد الفيروس. 

وأردف الرئيس الأميركي، "أعلم أن هناك الكثير من المعلومات الخاطئة، ولكن هناك حقيقة واحدة أريد أن يعرفها كل أميركي: الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم بشكل كامل، من الممكن أن يموتوا كل يوم من فيروس كورونا".

جاء تحديث حالة الوباء، في الوقت الذي وصلت فيه البلاد إلى معلم واعد، وهو أقل من 50 ألف حالة جديدة يومياً في المتوسط.

وتعد هذه هي المرة الأولى منذ 208 أيام التي ينخفض ​​فيها المعدل اليومي للإصابات في الولايات المتحدة إلى هذا المستوى، وفقاً لتحليل صحيفة "واشنطن بوست".

تمنح الولايات المتحدة حالياً الجرعات الأولى بمعدل يصل إلى 965 ألف جرعة يومياً، وهو نصف المعدل الذي كان عليه قبل ثلاثة أسابيع، لكنه أسرع مرتين تقريباً حسب الحاجة لتحقيق هدف بايدن.

وبعد مستويات قياسية من التطعيم، تراجع العدد اليومي للأفراد الذين يتلقون الجرعة الأولى من اللقاح في الولايات المتحدة، الأمر الذي أجبر السلطات على إعادة النظر في استراتيجيتها سعياً لإقناع "غير المهتمين والمشككين".

انخفاض التطعيمات

وانخفض المتوسط ​​المتداول للتطعيمات اليومية في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من 7 أسابيع، فيما تعمل السلطات الصحية المسؤولة على إدارة نحو 2.3 مليون حقنة يومياً، وهو أدنى مستوى منذ الـ11 من مارس، حيث بلغت التطعيمات اليومية ذروتها في منتصف أبريل عند 3.4 مليون حقنة يومياً. 

وبدلاً من مراكز التلقيح المترامية في الملاعب، باتت السلطات في الولايات المتحدة تركز بشكل أكبر على العيادات النقالة، وعلى تكثيف نقاط التطعيم القريبة من المناطق السكنية.

فضلاً عن ذلك، أشاد بايدن بالجهود الإبداعية لجعل التطعيم "أسهل وأكثر إمتاعاً"، مثل متاجر البقالة التي تقدم حسومات للمتسوقين الذين يأتون للحصول على اللقاح، ونوادٍ رياضية تقدم عروضاً للحصول على جرعات لمشجعيهم.

وإذ تطرق إلى هذه "المرحلة الجديدة"، أعلن بايدن استعداد الولايات المتحدة لإطلاق حملة تلقيح تشمل المراهقين في حال أجازت لهم السلطات الصحية تلقي لقاح "فايزر".

وقال: "وحدها وكالة الأدوية الأميركية ستتخذ هذا القرار"، مضيفاً: "ولكن أريد أن يعلم الآباء والأمهات الأميركيون أنه حين يصدر هذا الإعلان، سنكون مستعدين للتحرك فورا"، وفقاً لوكالة "أسوشيتد برس".

تطعيم المراهقين

وأشار الرئيس الأميركي، إلى أن 20 ألف صيدلية ستكون قادرة على تطعيم المراهقين على الفور، وسيتم بعد ذلك إرسال جرعات لأطباء الأطفال. 

وقالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA، إنها ستدرس الأمر "بأسرع ما يمكن وبشفافية قدر الإمكان".

وأصبحت الهند ثاني دولة في العالم، بعد الولايات المتحدة، في تسجيل أكثر من 20 مليون حالة إصابة بالفيروس، عندما أعلنت الحكومة عن 357 ألف إصابة جديدة و3449 حالة وفاة إضافية، الثلاثاء.

وزاد الديمقراطيون في مجلس النواب من الضغط على البيت الأبيض، لدعم التعليق المؤقت لحماية براءات الاختراع على اللقاحات، وأصدروا رسالة موقعة من 110 أعضاء تدعو بايدن إلى "استعادة قيادة الولايات المتحدة في مجال الصحة العامة على المسرح العالمي".

وأخبر البيت الأبيض، دولاً عدة، بأن إمدادات لقاح فيروس كورونا الذي يتركونه دون ترتيب سيصبح متاحاً لدول أخرى، وهو التحول الأكثر أهمية في توزيع اللقاح المحلي منذ أن تولى بايدن منصبه، وجزءاً من محاولة لمعالجة الطلب المتدهور في بعض مناطق البلاد.

اقرأ أيضاً: 

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.