Open toolbar

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمة له خلال "إفطار الأسرة المصرية". 26 أبريل 2022.

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عدة قرارات سياسية واقتصادية، في مقدمتها إطلاق حوار وطني، وتفعيل لجنة عفو رئاسي للإفراج عن محبوسين، متعهداً بدور أكبر للقطاع الخاص في الاقتصاد. 

وأكد الرئيس المصري في كلمة خلال "إفطار الأسرة المصرية" الذي أقيم بأحد الفنادق، أنه سيتم "إعادة تفعيل عمل لجنة العفو الرئاسي التي تم تشكيلها كأحد مخرجات المؤتمر الوطني للشباب، على أن توسع قاعدة عملها بالتعاون مع الأجهزة المختصة ومنظمات المجتمع المدني المعنية".

وأعرب عن سعادته بالإفراج عن "دفعات من أبناء مصر" خلال الأيام الماضية، قائلاً إن "الوطن يتسع لنا جميعاً"، وإن "الاختلاف في الرأي لا يفسد للوطن قضية".

ولفت إلى أنه تم تكليف إدارة المؤتمر الوطني للشباب بالتنسيق مع كافة التيارات السياسية الحزبية والشبابية، لـ"إدارة حوار سياسي حول أولويات العمل الوطني خلال المرحلة الراهنة"، ورفع نتائج هذا الحوار إليه، مع وعده بحضور المراحل النهائية منه.

وشارك في الإفطار الذي تنظمه الرئاسة المصرية منذ 2017، عدد من كبار المسؤولين، وشيخ الأزهر أحمد الطيب، والبابا تواضروس الثاني بطريرك الكرازة المرقسية، وشخصيات سياسية من بينها حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق، وخالد داوود رئيس "حزب الدستور" السابق، ومجموعة من شباب الأحزاب وهيئات المجتمع المدني، ومواطنون يمثلون شرائح مختلفة من المجتمع.

دعم القطاع الخاص وخفض الدين

وفي الملف الاقتصادي، أعلن السيسي تكليف الحكومة بـ"إعلان خطة واضحة يتم الالتزام بها لخفض الدين العام كنسبة من الدخل القومي"، فضلاً عن "طرح رؤية متكاملة للنهوض بالبورصة المصرية"، و"الإعلان عن برنامج لمشاركة القطاع الخاص في الأصول المملوكة للدولة، بمستهدف 10 مليارات دولار سنوياً، ولمدة 4 سنوات".

وأضاف أن "المرحلة القادمة ستشهد دعماً مضاعفاً للقطاع الخاص للاضطلاع بدوره في تنمية الاقتصاد"، وتابع: "سأضع كافة الإمكانيات الممكنة لتوفير البيئة اللازمة لتحقيق ذلك".

ولفت الرئيس المصري إلى أنه كلف الحكومة بـ"البدء في طرح حصص من شركات مملوكة للدولة" في البورصة المصرية، و"طرح شركات مملوكة للقوات المسلحة في البورصة قبل نهاية العام الحالي".

ووجه بـ"استكمال سداد المديونية الخاصة لعدد من الغارمين والغارمات".

وكلّف السيسي "الوزارات والمؤسسات والأجهزة المعنية باستمرار عمل المعارض التي ساهمت في توفير السلع الأساسية للمواطنين على مستوى محافظات الجمهورية"، وبـ"الاستمرار في تقديم كافة السلع الأساسية للمواطنين بأسعار مدعمة حتى نهاية العام الجاري".

وأطلق الرئيس المصري "مبادرة لدعم وتوطين الصناعات الوطنية للاعتماد على المنتج المحلي، وذلك من خلال تعزيز دور القطاع الخاص في توسيع القاعدة الصناعية للصناعات الكبرى والمتوسطة".

تداعيات حرب أوكرانيا

وكلّف السيسي  الحكومة بـ"عقد مؤتمر صحافي عالمي، لإعلان خطة الدولة للتعامل مع الأزمة الاقتصادية العالمية".

ووجه الحكومة وكافة الأجهزة المعنية بتعزيز جميع أوجه الدعم المقدم لمزارعي القمح في مصر، وذلك بزيادة المحفزات المقدمة للمزارعين، سواء كانت مادية أو خدمية، بما يحقق زيادة في الاكتفاء الذاتي من القمح".

"دعم الأشقاء العرب"

وبشأن الأحداث بين عامي 2011 و2014، قال السيسي إن "دعم الأشقاء العرب في 2013، وما بعدها، أسهم في الحفاظ على الدولة المصرية"، مشيراً إلى أن مصر استنفدت الاحتياطي النقدي بين عامي 2011 و2014 "ولم يكن بمقدور أي رئيس أن يتجاوز تلك الأزمة".

وأضاف أن المواطن المصري تحمل الآثار الناجمة عن تنفيذ برنامج طموح وضروري للإصلاح الاقتصادي، بالتوازي مع إعادة بناء وتطوير البنية التحتية للدولة.

وتابع أنه "على مدار السنوات الماضية كانت التحديات عظيمة ولكن نجاحاتنا كانت أعظم"، مرحباً بشيوخ سيناء، وتوجه لهم بالشكر على تعاونهم مع الدولة، مشدداً على أن الدولة تستهدف "تحقيق تنمية حقيقية" هناك.

وأشار الرئيس المصري إلى مسلسل "الاختيار" التلفزيوني الذي يعرض حالياً، ويتناول فترة حكم الرئيس السابق محمد مرسي، حينما كان السيسي وزيراً للدفاع، وقال الرئيس المصري إن "ما تم عرضه في المسلسل هو ما تم في الواقع في ذلك الوقت".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.