Open toolbar
سفير أميركي سابق يتوقع حرباً أهلية طويلة في أفغانستان    
العودة العودة

سفير أميركي سابق يتوقع حرباً أهلية طويلة في أفغانستان    

سفير الولايات المتحدة السابق في أفغانستان ريان كروكر يتحدث خلال مؤتمر صحافي في سفارة الولايات المتحدة في كابول، 27 يوليو 2011 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

قال سفير واشنطن السابق في كابول، الأحد، إن وقوع حرب أهلية طويلة في أفغانستان هو أكثر ترجيحاً من استيلاء سريع لطالبان على السلطة، مع اقتراب انتهاء الانسحاب العسكري للولايات المتحدة من هذا البلد.

وأوضح سفير الولايات المتحدة السابق لدى أفغانستان راين كروكر لبرنامج "ذيس ويك" على قناة "إيه بي سي" أن "حرباً أهلية طويلة هي نتيجة أكثر احتمالاً من استيلاء سريع لطالبان على البلاد بكاملها. إنهم يتصرفون بذكاء كبير في هذا الصدد. هم لا يشنون ضربات كبيرة على كابول".

وأكد نواب ومصادر أمنية وسكان أن مدن قندوز وساري بول وتالقان في الشمال سقطت بفارق بضع ساعات الأحد.

وتعد قندوز أهم مكسب تحققه طالبان منذ شنت هجومها الواسع النطاق في مايو، مع بدء القوات الأجنبية آخر مراحل انسحابها.

ولطالما كانت المديننة هدفاً بالنسبة إلى طالبان التي اجتاحها مقاتلوها في عام 2015 ومرة أخرى في عام 2016، لكن من دون أن ينجحوا يوماً في السيطرة عليها لمدة طويلة.

وأوضح كروكر أن مقاتلي طالبان "يفعلون ما يفعلونه بشكل جزئي من أجل إشاعة مناخ من الخوف والذعر. وهم ينجحون في ذلك بشكل رائع".

ومن المقرر أن ينجز انسحاب القوات الأجنبية نهاية الشهر الجاري، وقال كروكر إنه لا يرى أي ظرف يستدعي من الولايات المتحدة إعادة نشر قواتها في أفغانستان. وأضاف "أوضح الرئيس (جو بايدن) بايدن ذلك. سنخرج وسنبقى خارجاً".

واستولى المتمردون على 5 عواصم إقليمية منذ الجمعة في هجوم خاطف قبل نحو شهر من الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر التي كانت وراء غزو الولايات المتحدة لأفغانستان.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.