Open toolbar

الإسباني الشاب كارلوس ألكاراز يرفع كأس بطولة أميركا المفتوحة للتنس بعد تغلبه على النرويجي كاسبر رود في النهائي - 11 سبتمبر 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
نيويورك-

تغلب الإسباني الشاب كارلوس ألكاراز على النرويجي كاسبر رود 6-4 و2-6 و7-6 و6-3 في نهائي بطولة أميركا المفتوحة للتنس ليحرز أول ألقابه الكبرى ويعتلي صدارة التصنيف العالمي لأول مرة في تاريخه.

ونجح ألكاراز المفضل عند الجماهير في كسر إرسال منافسه مبكراً ليفوز بالمجموعة الأولى، لكن إرساله بدأ في التعثر خلال المجموعة الثانية ليستعيد رود توازنه ويدرك التعادل 1-1.

ولم يحافظ اللاعب النرويجي على زخمه طويلاً ليكسر ألكاراز إرساله في الشوط الأول من المجموعة الثالثة عبر كرة قصيرة خلف الشبكة.

 لكن رود رد مرة أخرى وأنقذ نقطة لكسر إرساله بل وكسر إرسال منافسه بفضل ضربة خلفية خاطئة من ألكاراز ليتعادلا بالأشواط 2-2.

وأنقذ ألكاراز نقطتين للفوز بالمجموعة في الشوط الأخير للمجموعة الثالثة، وقفزت الجماهير من مقاعدها عندما أطلق الإسباني ضربة قوية لا تصد ولا ترد فرض بها على رود خوض شوط فاصل.

وتراجع رود في الشوط الفاصل وكافح من أجل إعادة ضربات ألكاراز الذي انتزع 7 نقاط متتالية ليحرز المجموعة الثالثة ويصبح على بعد مجموعة واحدة عن رفع الكأس.

وواصل ألكاراز تسديد الضربات الأمامية القوية في المجموعة الرابعة ليقضي على آمال رود في العودة باللقاء ويحسم الفوز بإرسال قوي عجز رود عن صده.

وعقب الفوز سقط اللاعب الشاب البالغ 19 عاماً على ظهره ووضع يديه على وجهه قبل أن يقفز ويعانق رود عند الشبكة، ثم تجاوز المصورين وصعد إلى المدرجات للاحتفال مع فريقه التدريبي.

وقال ألكاراز في مقابلة بالملعب: "هذا شيء حلمت به منذ الطفولة، أن أكون المصنف الأول عالمياً وبطلاً لإحدى البطولات الكبرى".

وأضاف: "كل العمل الشاق الذي قمت به مع فريقي وعائلتي. أنا عمري 19 عاماً فقط لذلك فإن جميع القرارات الصعبة اتخذها مع والدي وفريقي أيضاً. هذا شيء مميز حقاً بالنسبة لي".

وحل ألكاراز الذي أثار إعجاب الجماهير خلال البطولة التي استمرت أسبوعين في نيويورك بفضل حيويته وضرباته القوية، محل الروسي دانييل ميدفيديف في صدارة التصنيف العالمي.

وأصبح ألكاراز أصغر مصنف أول على العالم منذ بدء تصنيف اتحاد لاعبي التنس المحترفين عام 1973، محطماً رقم الأسترالي ليتون هويت الذي كان يبلغ 20 عاماً عندما اعتلى الصدارة في 2001.

وقال ألكاراز الذي خاض 23 ساعة و40 دقيقة في الملعب خلال مبارياته السبع بالبطولة: "أقول دائماً إنه لا يوجد وقت للتعب في الدور الأخير من إحدى البطولات الأربع الكبرى أو أي بطولة. يجب أن تقدم كل ما لديك داخل الملعب".

وهنأ الإسباني رافاييل نادال، الحائز على 22 بطولة كبرى في فردي الرجال (رقم قياسي) مواطنه عبر حسابه في تويتر وتوقع له المزيد من النجاح.

وقال ألكاراز بسعادة للصحافيين: "حسناً لدي بطولة كبرى. إنه يملك 22. أقف في الصف للحاق به".

ومن جانبه كان رود يحاول أن يصبح أول نرويجي يعتلي صدارة التصنيف العالمي لكنه لم يتمكن من مجاراة قوة ألكاراز تحت السقف المغلق لاستاد آرثر آش.

وسيتقدم رود المتأهل إلى نهائي رولان جاروس للمركز الثاني في التصنيف بدلاً من مركزه السابع حالياً.

وكان نهائي الليلة الماضية الأول الذي يجمع بين لاعبين يتنافسان لحصد أول ألقابهما الكبرى واقتناص صدارة التصنيف العالمي لأول مرة لكل منهما.

وقال رود: "كنا نعرف ما الذي نلعب من أجله، وعرفنا ما يسعى كل منا لتحقيقه. المركز الثاني في التصنيف العالمي ليس سيئاً جداً. سأواصل مطاردة أول ألقابي في البطولات الكبرى وصدارة التصنيف".

وقال منظمو البطولة إن نسخة العام الحالي من بطولة أميركا المفتوحة حطمت الرقم القياسي في عدد الحضور الجماهيري، وهذه المرة الأولى التي تباع فيها كافة مقاعد استاد آرثر آش الذي يتسع لـ23 ألفاً و859 متفرج.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.