Open toolbar
واشنطن تتراجع عن إيواء لاجئين أفغان في كوريا الجنوبية واليابان
العودة العودة

واشنطن تتراجع عن إيواء لاجئين أفغان في كوريا الجنوبية واليابان

جنود أميركيون ولاجئون أفغان في مطار كابول في انتظار رحلات الإجلاء بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد - REUTERS

شارك القصة
Resize text
سيول –

قررت الولايات المتحدة، عدم استخدام أضخم قواعدها العسكرية في الخارج، في كوريا الجنوبية واليابان، لإيواء لاجئين أفغان مؤقتاً. 

ونقلت وكالة رويترز، عن مصدر قوله إن المسؤولين الأميركيين، "اكتشفوا كما يبدو مواقع أفضل، وقرروا حذف البلدين من اللائحة لأسباب لوجيستية وجغرافية، من بين أسباب أخرى". وأضاف أن الحكومة الكورية الجنوبية ردّت إيجاباً، عندما طرحت الولايات المتحدة الفكرة للمرة الأولى.

وأشار المصدر إلى أن كوريا الجنوبية تعمل أيضاً مع واشنطن، لإجلاء حوالى 400 أفغاني عمِلوا مع القوات الكورية الجنوبية، وعمال إغاثة، وإحضارهم إلى سيول.

وذكرت رويترز، أن معظم هؤلاء الأفغان هم عاملون في المجال الطبي، ومهندسون ومترجمون، وآخرون، ساعدوا القوات الكورية الجنوبية المتمركزة في أفغانستان، بين عامَي 2001 و2014، أو شاركوا في مهمة إعادة الإعمار، بين عامَي 2010 و2014، وتشمل تدريباً طبياً ومهنياً.

ونقلت الوكالة عن المصدر قوله، "رغم بعض المقاومة المحلية لقبول اللاجئين، فقد ساعدنا هؤلاء الأشخاص ويجب تنفيذ ذلك في ضوء المخاوف الإنسانية وثقة المجتمع الدولي".

نقاش "مبدئي جداً"

وكان وزير الخارجية الكوري الجنوبي، تشونغ إيوي-يونج، أعلن، الاثنين، أن الولايات المتحدة ناقشت استخدام قواعدها في كوريا الجنوبية لإيواء لاجئين أفغان مؤقتاً، مستدركاً أن المحادثات في هذا الصدد لم تحقق تقدّماً.

وقال خلال جلسة استماع برلمانية، "صحيح أن الحليفين ناقشا هذا الاحتمال بشكل مبدئي جداً. ومع ذلك فإنه لم يُبحث بجدية". وأوضح أن أي استخدام للقواعد الأميركية من أجل اللاجئين، سيتطلّب إذناً من الحكومة الكورية الجنوبية.

وأعلنت القوات الأميركية في كوريا الجنوبية أنه لم يُطلب منها تأمين مأوى مؤقت، أو تقديم أي دعم آخر لأيّ ممّن يغادرون أفغانستان، علماً أن الولايات المتحدة تنشر حوالى 28500 جندي في كوريا الجنوبية، منذ الحرب الكورية (1950-1953).

قواعد في دول حليفة

وأشارت رويترز، إلى استخدام قواعد أميركية، في دول مثل قطر، لاستضافة مؤقتة للاجئين أُخرجوا من مطار كابول. وأعدّ الجنود الأميركيون في قاعدة رامشتاين الجوية الأميركية بألمانيا، أكثر من 70 مأوى عسكرياً، لاستضافة أكثر من 10 آلاف شخص من أفغانستان.

وأعلنت الحكومة الإسبانية، الأحد، أن الرئيس الأميركي جو بايدن، نال موافقة رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز لاستخدام قاعدتين عسكريتين في جنوب بلاده، لاستقبال أفغان كانوا يعملون مع الأميركيين.

وواجه نقل هؤلاء إلى سيول شكوكاً، نتيجة الوضع المضطرب في كابول، حيث يتدافع آلاف الأفغان إلى المطار، في محاولة يائسة للفرار من بلادهم بعد سيطرة حركة طالبان على كابول، في 15 الشهر الجاري.

وتسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى استكمال إجلاء جميع الأجانب، والأفغان المعرّضين للخطر، قبل انتهاء مهلة 31 أغسطس المُتفق عليها مع طالبان.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.