Open toolbar

روبوت آميكا في معرض CES 2022 لإلكترونيات المستهلكين في لاس فيجاس بولاية نيفادا الأميركية. 6 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

أذهل الروبوت Ameca (آميكا) العالم من جديد، بعد أن نشرت شركة Engineered Arts التي قامت بتطويره، مقطع مصور قصير، يظهر خلاله وهو يؤدي بعض تعبيرات الوجه الدقيقة الأشبه بالبشر.

"إنجينيرد آرتس" قامت بتطوير روبوتها الفريد من نوعه عبر إضافة 12 محركاً صغيراً لإحداث الحركة في وجه الروبوت بدقة فائقة، إذ يمكن للروبوت التعبير عن الاشمئزاز والألم والصدمة، وحتى غضب الروبوت كان مخيفاً.

كانت حركات وجه "آميكا" هذه المرة أكثر انسيابية ودقة من وضعها العام الماضي، إذ أن المحركات الإضافية التي زودت الشركة بها الروبوت، ساعدته على جعل حركات الوجه أكثر واقعية وغير حادة، والتنقل بين تعبيرات الوجه أصبح أقرب للتحكم البشري في حركة عضلات الوجه.

على موقعها الرسمي، تزعم "إنجينيرد آرتس" أن روبوتها "آميكا" الروبوت الأكثر تطوراً في العالم في هيئة بشرية، وتعتبره بأنه هو مستقبل تطور العلوم الروبوتية الذي توصل إليه الجنس البشري، وذلك سيتيح للباحثين إمكانية دراسة التفاعل بين البشر والروبوتات.

وأشار مورجان روي، مدير التشغيل بشركة إنجينيرد آرتس، إلى أنه "آميكا" سيكون له دور مميز في مجالات الخدمات الروبوتية في المصانع والمواقع الخطرة، بينما يرى "روي" أنه لن يتواجد بشكل مكثف بين البشر قبل مدة لا تقل عن 10 إلى 20 عاماً.

يُذكر أن "آميكا" قد ظهر في العديد من الفعاليات التقنية والمحافل الدولية، وذلك خلال الفترة الماضية، التي شهدت ظهور العديد من الروبوتات التي تتخذ هيئة بشرية، مثل روبوت صوفيا، وكذلك روبوت Tesla Bot (تسلا بوت)، أو "أوبتيموس"، والذي تطوره عملاقة السيارات الكهربائية تسلا، والذي كشفت عن إمكانياته العام الماضي، ومن المنتظر خروجه في هيئة نموذج تجريبي في مؤتمر تسلا للذكاء الاصطناعي AI Day في 30 سبتمبر المقبل.

وأظهر الفيديو الجديد لروبوت "آميكا" سخرية واضحة قصدت بها شركة "إنجينيرد آرتس" المقارنة المباشرة بين روبوتها المتطور وروبوت "أوبتيموس"، والذي ظهر في خلفية المرآة موظف يشاهد الفيديو الشهير لرقص رجل يرتدي ملابس مصممة لتشبه روبوت "تسلا بوت" خلال حفل الكشف عن إمكانياته المنعقد العام الماضي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.