Open toolbar

الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل - AFP

شارك القصة
Resize text
بروكسل -

طالبت أوكرانيا، الأحد، الاتحاد الأوروبي، بأن تشمل حزمة العقوبات المقبلة على روسيا، حظراً نفطياً، وذلك تزامناً مع دخول غزو موسكو للأراضي الأوكرانية، أسبوعه التاسع.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إنه ناقش مع الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الحزمة المقبلة من عقوبات الاتحاد على روسيا "والتي يجب أن تشمل حظراً نفطياً".

وأضاف كوليبا عبر "تويتر"، أنه أكد أيضاً على أنه "لا بديل لمنح أوكرانيا وضع المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي".

وأشار إلى أنهما أوليا اهتماماً خاصاً بالمزيد من عمليات الإجلاء الآمن من مدينة ماريوبل المحاصرة في أوكرانيا.

حزمة سادسة

من ناحيته، كشف بوريل، أنَّ العمل جارٍ على الحزمة المقبلة من العقوبات على روسيا، وذلك في ظل أنباء عن توجه الاتحاد الأوروبي لفرض حظر على النفط الروسي بحلول نهاية العام، واصفاً الأوضاع في مدينة ماريوبل الأوكرانية بـ"المروع"، داعياً إلى عمليات إجلاء إنسانية "عاجلة".

ويعكف الاتحاد الأوروبي على إعداد مجموعة سادسة من العقوبات على موسكو بسبب غزو أوكرانيا.

حظر النفط الروسي

وفي السياق، قال دبلوماسيان من الاتحاد الأوروبي، إن التكتل يميل إلى فرض حظر على واردات النفط الروسي بحلول نهاية العام، وذلك بعد محادثات بين المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء في الاتحاد مطلع الأسبوع.

ومن المتوقع أن تستهدف حزمة العقوبات الجديدة النفط الروسي والبنوك الروسية وبنوك بيلاروسيا، إضافة إلى المزيد من الأفراد والشركات.

وأجرت المفوضية التي تنسق تحرك الاتحاد الأوروبي، محادثات أطلق عليها اسم "طوائف" مع مجموعات صغيرة من دول الاتحاد الأوروبي، وستهدف إلى تشديد خطتها للعقوبات قبل اجتماع سفراء الاتحاد الأوروبي في بروكسل الأربعاء.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء الطاقة بالاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية، الاثنين، لمناقشة القضية.

وقال الدبلوماسيان إن بعض دول الاتحاد الأوروبي قادرة على إنهاء استخدامها للنفط قبل نهاية عام 2022، لكن دولاً أخرى، لا سيما الأعضاء في الجنوب، قلقة من التأثير على الأسعار، بحسب "رويترز".

وأضاف الدبلوماسيان أن ألمانيا، وهي واحدة من أكبر مشتري النفط الروسي، مستعدة على ما يبدو للموافقة على وقف الاستيراد في نهاية عام 2022، لكن لا تزال هناك تحفظات من دول مثل النمسا والمجر وإيطاليا وسلوفاكيا.

ألمانيا والبدائل النفطية

وقال يورج كوكيز، وهو معاون للمستشار الألماني أولاف شولتز، إن ألمانيا تدعم حظر الاتحاد الأوروبي لواردات النفط الروسية لكنها تحتاج لبضعة أشهر لتأمين البدائل.

ونقلت صحيفة "فاينانشال تايمز" عن كوكيز قوله "إننا نطلب فترة معقولة لوقف (الاعتماد على النفط الروسي) نريد التوقف عن شراء النفط الروسي، لكننا بحاجة إلى وقت للتأكد من أنه يمكننا إدخال النفط إلى بلادنا من مصادر أخرى".

واقترحت بعض دول الاتحاد الأوروبي اختيار حد أقصى للسعر الذي هم على استعداد لدفعه مقابل النفط الروسي. لكن الخطة ستجبرهم على دفع أسعار أعلى للحصول على إمدادات من أماكن أخرى.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.