Open toolbar

رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة بمؤتمر صحافي في ختام المؤتمر الدولي حول ليبيا. باريس في 12 نوفمبر 2021. - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

نشب سجال بين رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية المقال عبد الحميد الدبيبة ورجل الأعمال المصري نجيب ساويريس في تويتر، الجمعة، بعد تغريدة للأخير قال فيها إن الدبيبة "فضّل المنصب عن مصلحة ليبيا".

وغرّد ساويرس قائلاً: "سيذكر التاريخ أن الدبيبة وقف في طريق استقرار وطنه من أجل مصلحته الشخصية. فضل المنصب عن مصلحة ليبيا".

وردّ الدبيبة عليه في تغريدة عبر حسابه، قائلاً: "يبدو أنك أخطأت العنوان.. هذه ليبيا التاريخ بلد الأسود وموطن الحشمة وليست مهرجاناً للتعري".

في حين علّق رجل الأعمال المصري، قائلاً: "لم أخطئ العنوان، لكنك أخطأت في ردك وأسلوبه، فالقضية ليست قضية مهرجانات أو الحشمة. القضية هي استقرار ليبيا ومستقبلها وقرارك الخاطئ بالتمسك بالسلطة على حساب وطنك. سنرى مستقبلاً مهرجاناً للثقافة والسينما في ليبيا..".

ولم يعاود الدبيبة التعليق على ساويرس، بينما استمر الأخير في الرد على المغردين الذين تفاعلوا مع سلسلة التغريدات، إذ ردّ على أحد المتابعين الذي استعجب من تدخل ساويرس في الشأن الليبي، قائلاً: "ليس لدى طموحات اقتصادية. لقد حققت ما أردت والقناعة كنز لا يكفى وأتكلم عن محبة لليبيا وليس لدى دافع آخر".

في حين دافع أحد متابعين ساويرس عنه في تغريدة جاء فيها: "والد ساويرس عمل في ليبيا وكوّن بدايات ثروته هناك (...) لذلك لديه اهتمام بها".

صراع بين حكومتين

وكان من المقرر أن تعمل حكومة الدبيبة والمجلس الرئاسي كسلطة مؤقتة في ليبيا إلى غاية إجراء انتخابات عامة لاختيار حكومة جديدة. 

غير أن الخلافات بشأن قانون الانتخابات أفشلت مساعي تنظيمها في موعدها المقرر 24 ديسمبر الجاري، لتبدأ انقسامات سياسية جديدة في البلاد، تصاعدت بإعلان البرلمان الليبي إقالة حكومة الدبيبة في مارس الماضي وتكليف فتحي باشاغا بتشكيل حكومة جديدة.

لكن رئيس الوزراء المقال من مجلس النواب رفض التنازل عن السلطة. وأعلن الدبيبة أن حكومته ستستمر في أداء مهامها، معتبراً أن الحديث عن تسليم مهامها لحكومة أخرى هو "تضييع للوقت"، وفق ما أوردت منصة "حكومتنا" الرسمية على فيسبوك.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.