Open toolbar

البلجيكي كيفن دي بروين في مواجهة هولندا بدوري الأمم الأوروبية - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بروكسل-

قال روبرتو مارتينيز مدرب منتخب بلجيكا إن كيفن دي بروين هو واحد من ثلاثة لاعبين سمح لهم بالحصول على عطلة مبكرة بعد تعادل الفريق 1-1 مع ويلز، السبت، في دوري الأمم الأوروبية.

وحصل دي بروين ويانيك كاراسكو وتوماس مونييه على إذن بعدم المشاركة في رابع وآخر مباريات المنتخب البلجيكي في دوري الأمم هذا الشهر.

وستلعب بلجيكا خارج أرضها في مواجهة بولندا، الثلاثاء المقبل، في وارسو.

وقال المدرب الإسباني مارتينيز: "لقد قدم دي بروين ما يكفي وكذلك كاراسكو".

وتابع: "مونييه لعب مباراتين خلال وقت قصير بعد التوقف عن اللعب لمدة ثلاثة أشهر. لا يمكننا إجبار أحد".

ورغم عدم رضاه في البداية عن قرار مشاركته في دوري الأمم بعد خوض موسم حافل مع فريقه مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز إلا أن دي بروين أكد أنه كان مستعداً وبكل سرور للاستمرار مع المنتخب.

وقال دي بروين في تصريحات صحفية: "لعبت ثلاث مباريات لمدة 90 دقيقة تقريباً. بدنيا أنا على ما يرام وكنت أود الاستمرار وخوض المباراة الأخيرة أمام بولندا لكن هذا هو قرار المدرب".

وفي مباراة السبت، أهدرت بلجيكا تقدمها بهدف لتنتزع ويلز تعادلا ثمينا في الدقيقة 86 في كارديف.

وأضاف دي بروين: "حزين بسبب هدف التعادل المتأخر. كان فريقنا مسيطراً في بداية الشوط الثاني لكننا بعد ذلك لم نلعب. لم يكن الأداء الأسوأ بالنظر للتغييرات التي أجريت على الفريق".

واسترسل دي بروين: "غاب عنا الإيقاع وجميع اللاعبين كانوا مرهقين بسبب خوض الكثير من المباريات".

وفي البداية ألغى الحكم المساعد هدف ويلز بداعي التسلل قبل أن يؤكده حكم الفيديو المساعد.

وعن قرار حكم الفيديو قال مارتينيز: "قرار صادم. لقد سرق الفوز منا"

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.