Open toolbar
المغرب ينقذ 438 مهاجراً في البحر المتوسط والمحيط الأطلسي
العودة العودة

المغرب ينقذ 438 مهاجراً في البحر المتوسط والمحيط الأطلسي

مهاجرون أفارقة جاؤوا للمغرب في محاولة للوصول إلى أوروبا ينتظرون دخول مركز المهاجرين في سبتة - 22 أغسطس 2018. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
الرباط -

أنقذت البحرية المغربية 438 مهاجراً "واجهوا صعوبات على متن قوارب تقليدية" خلال 5 أيام أثناء محاولتهم الوصول إلى إسبانيا عبر البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء المغربية، الثلاثاء.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إن "غالبية المهاجرين ينحدرون من إفريقيا جنوب الصحراء بالإضافة إلى أكثر من 3 بنغاليين وتركي واجهوا صعوبات على متن قوارب تقليدية"، موضحاً أن عمليات الإنقاذ نفذتها وحدات قتالية تابعة للبحرية الملكية كانت تعمل في عرض الساحلين الأطلسي والمتوسطي بين 19 و23 أغسطس الجاري.

وقدمت إسعافات أولية للمهاجرين الذين جرى إنقاذهم "قبل نقلهم سالمين إلى الموانئ القريبة بالمملكة وتسليمهم إلى مصالح الدرك الملكي"، بحسب المصدر.

وتعد سواحل المغرب الشمالية على البحر المتوسط منطلقاً رئيساً لقوارب المهاجرين نحو إسبانيا التي تبعد كيلومترات قليلة. أما سواحله الجنوبية فتنطلق منها القوارب نحو جزر الكناري الإسبانية في المحيط الأطلسي، لكن الطريق الأقصر إلى الجزر يبعد أكثر من 100 كيلومتر ويعد محفوفاً بالمخاطر.

آلاف المهاجرين

ورجح مسؤول في المنظمة الدولية للهجرة، الأسبوع الماضي، أن يكون 47 مهاجراً قضوا، ونجا 7 آخرون أثناء محاولتهم العبور انطلاقاً من مدينة العيون بالصحراء.

ويشكل الوافدون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء عادةً غالبية المهاجرين الذين يستقلون "قوارب الموت"، كما توصف في المغرب، للوصول إلى أوروبا، كما يستقلها مغاربة على أمل تحسين أوضاعهم المعيشية.

وتظهر أرقام وزارة الداخلية الإسبانية أنه في الفترة بين أول يناير و30 يونيو الماضيين، وصل نحو 12.6 ألف مهاجر إلى إسبانيا عن طريق البحر مقارنة بـ7.2 ألف في العام الماضي.

وقالت منظمة "كاميناندو فرونتيراس" غير الحكومية إن نحو 2100 مهاجر لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول بحراً إلى إسبانيا خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، غالبيتهم العظمى في الطريق نحو جزر الكناري في المحيط الأطلسي.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.