Open toolbar

رئيسة تايواني تساي إينج وين خلال تفقدها قوات الاحتياط في الجيش، 12 مارس 2022. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
تايبيه/دبي-

اعتبرت الرئيسة التايوانية تساي إينج وين، أن المهارات القتالية للجيش التايواني باتت الآن "أكثر نضجاً" وأكثر قدرة على القتال، نتيجة اضطراره إلى الدفع مرّات بمقاتلات لمواجهة طائرات حربية صينية خلال المناورات التي نفذتها بكين حول الجزيرة أخيراً.

وجاءت التدريبات الصينية رداً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايبيه الشهر الماضي، وواصلت بكين نشاطاتها العسكرية قرب تايوان منذ ذلك الحين، علماً أنها تعتبر الجزيرة جزءاً لا يتجزأ من أراضيها وتلوّح باستعادتها، ولو بالقوة إن لزم الأمر.

وخاطبت تساي أفراداً في سلاح الجوّ التايواني، في قاعدة هوالين الجوية على الساحل الشرقي للجزيرة، معتبرة أن الوضع حول مضيق تايوان لا يزال متوتراً وأن التهديد لم يتبدّد.

وأضافت: "في مواجهة التحديات، ردّ جيشنا الوطني بهدوء على نيات العدوّ بالتوغل ودافع بإصرار عن أمن البلاد".

وتابعت: "أعتقد أن المهارات القتالية لجيشنا الوطني باتت أكثر نضجاً وقوتها القتالية أكثر قوة، بعد هذه الفترة من مهمات الجاهزية القتالية". وشددت على أنها "فخورة جداً" بالقوات المسلحة.

وتضمّ قاعدة هوالين مقاتلات أميركية الصنع من طراز F-16، كما أن القوات المسلحة التايوانية مجهّزة بشكل جيد، لكنها لا تستطيع مقارعة الجيش الصيني، بحسب "رويترز". وتشرف تساي على برنامج لتحديث الجيش، وجعلت زيادة الإنفاق الدفاعي أولوية.

واختارت تايوان القطاع الدفاعي موضوعاً للعيد الوطني، المرتقب في 10 أكتوبر المقبل، تحت شعار "أنت وأنا نتحد معاً لحماية الأرض والدفاع عن البلاد". وستُشرف تساي على عرض عسكري يُنظم في ذاك اليوم، وتلقي خطاباً أساسياً.

تحذير قائد عسكري سابق

تصريحات تساي، جاءت بعد أسبوع على تحذير الأدميرال لي هسي مينج، الرئيس السابق لهيئة الأركان العامة في تايوان، من أن القوات المسلحة تفتقر إلى استراتيجية واضحة للدفاع عن البلاد ضد هجوم صيني محتمل، معتبراً أن الرئيسة قد لا تدرك التفكير النظري اللازم لمواجهة هذا التهديد.

وقال مخاطباً الجيش: "فكروا بشكل استراتيجي! لا تقصروا أنفسكم على التفكير في التفاصيل التشغيلية!". جاء ذلك أثناء إصداره كتاباً جديداً، يعتبر أن على تايوان أن تعيد التركيز على استراتيجية الدفاع "غير المتكافئة" التي طرحها، قبل التقليل من أهميتها منذ تقاعده قبل 3 سنوات، كما أوردت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية.

وأشاد لي هسي مينج بتساي، لاهتمامها بالقوات المسلحة أكثر من الرؤساء السابقين لتايوان، مستدركاً أنها ربما "لا تفهم" استراتيجيته للحرب غير المتكافئة.

ونقلت "فاينانشيال تايمز" عن خبراء إن تحذير القائد السابق للجيش يسلط الضوء على جمود عرقل جهوداً لتعزيز دفاعات تايوان، كما أنه متجذر في تاريخها، إذ إن جيش حزب "كومينتانج" القومي الصيني حكم الجزيرة طيلة عقود في ظل الأحكام العرفية.

وقال كيتش لياو، وهو مستشار للشؤون العسكرية والإلكترونية في Doublethink Lab، وهي مجموعة مجتمع مدني تتخذ تايبيه مقراً: "لدينا مخلّفات استبدادية أوجدت مشكلة في العلاقات بين المدنيين والعسكريين، وقد تكون المشكلة الأكثر خطورة بالنسبة إلينا. والسبب هو أن الجيش اعتاد أن يكون الجناح المسلّح لحزب كومينتانج، كما أن جيش التحرير الشعبي يُعتبر الجناح المسلّح للحزب الشيوعي الصيني".

وفي السياق، أعلنت وزارة الخارجية التايوانية أن وفداً يضمّ 5 نواب فرنسيين، سيزور الجزيرة هذا الأسبوع.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.