Open toolbar

شعار "تويتر" على هاتف ذكي أمام رسم بياني للأسهم في وسط مدينة زينيكا بالبوسنة والهرسك - 29 أبريل 2015 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

حظرت شبكة "تويتر" إمكانية إجراء أي تعديلات على منتجاتها المختلفة، وذلك لمنع حدوث أي عمليات تخريبية من جانب الموظفين الغاضبين بسبب بيع الشبكة إلى المالك الجديد إيلون ماسك.

وبحسب وكالة "بلومبرغ"، فإن الإجراءات الاحترازية الجديدة ستستمر حتى الجمعة المقبل. وبذلك لن تسمح الشبكة الاجتماعية لأي موظف بإجراء أي تعديلات أو تحديثات على خدماتها، إلا في حالة كانت تلك التحديثات ضرورية، مع الالتزام بالحصول على موافقة صريحة ومباشرة من أحد نواب مدير الشركة.

وتعكس الإجراءات الجديدة مستقبل "تويتر" غير المستقر، مع تحول الشركة من عامة إلى ملكية خاصة، إضافة إلى عدم قبول عدد من موظفيها فكرة أن شبكة التغريدات أصبحت تحت سيطرة إيلون ماسك.

لا تعتبر هذه المرة الأولى التي تقوم فيها الشبكة الاجتماعية بحظر التعديل على كودها البرمجي الأساسي، إذ إن هذا الإجراء يعد من القواعد التي تطبقها في الظروف الاستثنائية والفعاليات الكبرى، فقد قامت الشركة بتجميد "كودها" قبل فعاليات بطولة كرة القدم الأميركية "سوبر بول"، تجنباً لظهور الأخطاء على المنصة خلال الفعاليات، إلى جانب ضمان استمرار عمل المنصة بشكل طبيعي وفعّال.

"مستقبل ضبابي"

قال رئيس "تويتر" التنفيذي باراج أجراوال للموظفين، الاثنين، إن الضبابية تكتنف مستقبل شركة خدمات التواصل الاجتماعي، مع اقتراب صفقة لانفراد الملياردير إيلون ماسك بالاستحواذ عليها.

وأبلغت الشركة الموظفين أن ماسك سيشارك موظفي "تويتر" في جلسة أسئلة وأجوبة خلال وقت لاحق.

وعندما طُرحت عليه أسئلة من الموظفين بشأن خطط ماسك بالنسبة للشركة، واحتمالات تسريح عاملين ومبررات مجلس الإدارة لقبول الصفقة، أرجأ أجراوال الإجابة عن الكثير من الأسئلة باعتبارها أسئلة يجب طرحها على ماسك.

غير أنه قال للموظفين إنه ليست هناك خطط حالياً لتسريح عاملين.

يُذكر أنه تم إعلان صفقة استحواذ رجل الأعمال الأميركي ماسك على "تويتر"، الاثنين، وبموجب بنود الاتفاق سيحصل المساهمون في الشركة على 54.20 دولار للسهم.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.