Open toolbar
تعرف إلى أسباب قصور الغدة الدرقية وأعراضها
العودة العودة

تعرف إلى أسباب قصور الغدة الدرقية وأعراضها

القلق والاكتئاب أحد علامات قصور الغدة الدرقية - Getty Images

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع مايو كلينيك-

قصور الغدة الدرقية هي حالة لا تنتج فيها الغدة ما يكفي من بعض الهرمونات المهمة. ولا يسبب قصور الدرقية أعراضاً ملحوظة في المراحل المبكرة.

لكن بمرور الوقت، يمكن أن يسبب ذلك عدداً من المشكلات الصحية، مثل السمنة وآلام المفاصل والعقم وأمراض القلب.

الأعراض

وتختلف علامات مرض قصور الغدة الدرقية وأعراضه، وذلك على حسب شدة نقصان الهرمون.

وقد لا تلاحظ في البداية أعراض قصور الغدة الدرقية، مثل الإرهاق واكتساب الوزن. أو ربما يعزى ذلك إلى التقدم في السن. وقد تتضمن العلامات ما يلي:

  • التعب.
  • الاكتئاب.
  • الإمساك.
  • جفاف البشرة.
  • زيادة الوزن.
  • انتفاخ الوجه.
  • بحة في الصوت.
  • ضعف العضلات.
  • غزارة الحيض.
  • تساقط الشعر.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • أوجاع العضلات، وآلامها، وتيبسها.

الأسباب

عندما لا تنتج الغدة الدرقية مقداراً كافياً من الهرمونات يمكن أن يختل توازن التفاعلات الكيميائية في جسد الإنسان، ويمكن أن يكون هناك عدد من الأسباب، بما في ذلك أمراض المناعة الذاتية وعلاجات فرط نشاط الغدة الدرقية والعلاج بالإشعاع وجراحة الغدة الدرقية وأدوية معينة.

والغدة الدرقية صغيرة على شكل فراشة تقع في مقدمة قاعدة العنق بالضبط أسفل تفاحة آدم، إذ تنتج هرمونات مثل ثلاثي اليودوثيرونين (T3) والثيروكسين (T4)، اللذين يلعبان دوراً في التحكم بالوظائف الحيوية مثل درجة حرارة الجسم ومعدل نبضات القلب. وتعود أسباب قصور الغدة إلى عدد من العوامل بما في ذلك:

  • الأدوية. 
  • العلاج الإشعاعي. 
  • جراحة الغدة الدرقية. 
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • رد فعل مبالغ فيه على علاج فرط نشاط الغدة الدرقية. 

المضاعفات

  • الوذمة المخاطية. 
  • المشكلات النفسية. 
  • مشكلات في القلب. 
  • تضخم الغدة الدرقية. 
  • الاعتلال العصبي المحيطي. 

*هذا المحتوى من مايو كلينيك

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.