Open toolbar

الروسي أندريه روبليف بعد تتويجه ببطولة صربيا للتنس - AFP

شارك القصة
Resize text

استمر صيام نوفاك دجوكوفيتش المصنف الأول عالمياً عن الألقاب في 2022 عندما خسر أمام الروسي أندريه روبليف بنتيجة 6-2 و6-7 و6-0 في نهائي بطولة صربيا المفتوحة للتنس يوم الأحد.

وفي البطولة الثانية التي يخوضها على الملاعب الرملية هذا الموسم بعد الخسارة أمام أليخاندرو دافيدوفيتش فوكينا في مونت كارلو الشهر الحالي، بدأ دجوكوفيتش المباراة بشكل متواضع أمام المصنف الثاني في البطولة الذي كسر إرسال منافسه مرتين ليحسم المجموعة الأولى 6-2.

وكان دجوكوفيتش تعافى من تأخره بمجموعة في آخر ثلاث مباريات، وزاد اللاعب الحاصل على 20 لقباً في البطولات الأربع الكبرى إيقاعه في المجموعة الثانية التي حسمها لمصلحته في الشوط الفاصل رغم إهداره خمس فرص للفوز بالمباراة عندما كان الإرسال مع روبليف.

وظهر تأثير ابتعاد اللاعب الصربي عن المباريات في المجموعة الفاصلة، حيث سبق أن غاب عن بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بعد ترحيله من البلاد لعدم حصوله على تطعيم فيروس كورونا وهو السبب أيضاً في عدم مشاركته في ميامي وإنديان ويلز.

وتقدم روبليف مبكراً في المجموعة الثالثة، ولم يمنح منافسه أي فرصة، وحسم المباراة بضربة أمامية قوية، ليحقق اللقب 11 في مسيرته.

وأبلغ دجوكوفيتش الصحافيين: "من المؤسف أنه في المجموعة الثالثة خارت قواي. لم أستطع تقديم المزيد، لكني أتوجه بالتهنئة إلى أندريه على أسبوع رائع آخر".

وأضاف اللاعب البالغ عمره 34 عاماً أن استسلامه في المجموعة الفاصلة ربما كان بسبب مرضه في الفترة الأخيرة، وهو ما تسبب له في مشاكل خلال المباراة التي خسرها في الدور الثاني في مونت كارلو.

وتابع دجوكوفيتش مشيراً إلى أن المرض غير مرتبط بكوفيد-19 "لم أشعر بحالة جيدة بنهاية المجموعة الثانية، والمجموعة الثالثة بأكملها كانت مشابهة لما كنت أعاني منه في مونت كارلو. سواء كان ذلك بسبب المرض الذي أصبت به أو شيء من هذا القبيل، لا أعرف".

وواصل: "على الأقل جاء هذا الشعور السيئ في المباراة الرابعة وليس الأولى. الأمور تتقدم ببطء لكن بثبات. (فرنسا المفتوحة) هي الهدف الكبير، وأتمنى أن أكون جاهزاً قبل باريس لأكون لائقاً لخوض مباراة تحسم على أساس الأفضل في 5 مجموعات".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.