أمر توجيهي "سرّي" في البنتاغون بـ"زيادة التركيز" على الصين    
العودة العودة

أمر توجيهي "سرّي" في البنتاغون بـ"زيادة التركيز" على الصين    

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

أصدر وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الأربعاء، أمراً توجيهياً إلى العاملين في البنتاغون يطلب منهم "تكثيف تركيزهم على الصين" التي تعتبرها الولايات المتحدة "أكبر منافسيها الاستراتيجيين".

ويأتي هذا الإجراء المصنف سرّياً، بعد تقييم أجراه فريق العمل الذي أسسته إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في فبراير الماضي لمراجعة استراتيجية وزارة الدفاع تجاه الصين.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن أوستن قوله، بعد إصداره الأمر التوجيهي الداخلي، إن "الأمر يعود الآن إلى الإدارة كي تبدأ العمل"، موضحاً أن "المبادرات التي أطرحها اليوم متداخلة ضمن المقاربة الأكبر للحكومة الأميركية تجاه الصين، وستساعد في تطوير استراتيجية الدفاع الوطني التي نعمل عليها".

وتابع: "الأمر سيحسّن قدرة الوزارة على تنشيط شبكتنا من الحلفاء والشركاء وتعزيز الردع، وتسريع تطوير مفاهيم عملانية جديدة وقدرات ناشئة"، ولضمان اتباع أمره التوجيهي، سيكون أوستن مسؤولاً بشكل شخصي عن تنفيذ توصيات فريق العمل.

الصين والمتطرفون

مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية أشار إلى أن فريق العمل "حدد فجوة بين القول والفعل في الأولويات التي تم الإعلان عنها تجاه الصين، وما رأيناه في عدد من المجالات"، مضيفاً أن "الأمر التوجيهي الصادر يتعلّق بضمان احترام الوزارة لهذه الأولويات".

وركزت عمليات وزارة الدفاع على مدى العقدين الماضيين، إلى حد كبير، على مواجهة المتطرفين في الشرق الأوسط، وليس على جيش حديث مثل الجيش الصيني.

وفي عام 2018، حددت استراتيجية الدفاع التي وضعها البنتاغون الصين كمنافس استراتيجي رئيسي، لكن فريق العمل وجد أنه "لم يتم عمل الكثير لمواجهة التحديات التي تفرضها بكين".

ويسعى الجيش الأميركي حالياً إلى توسيع وجوده في المحيط الهادئ، في حين يزداد عداء بكين تجاه تايوان التي تعتبرها الصين جزءاً لا يتجزأ من أراضيها، كما تحتفظ واشنطن بوجود عسكري كبير في الشرق الأوسط، رغم بدئها عملية سحب ما تبقى من جنودها من أفغانستان.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.