Open toolbar
البرلمان التونسي يعاقب نائبين اعتديا على عبير موسي
العودة العودة

البرلمان التونسي يعاقب نائبين اعتديا على عبير موسي

رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر  عبير موسي - AFP

شارك القصة
Resize text
تونس-

قرر البرلمان التونسي، الاثنين، إيقاع أقصى عقوبة على النائبين اللذين اعتديا على رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر  عبير موسي.

ودان مكتب مجلس نواب الشعب التونسي في بيان "ما أقدم عليه النائبان الصحبي صمارة وسيف الدين مخلوف تجاه النائبة عبير موسي"، مجدداً "رفضه المطلق اللجوء للعنف".

وشدد المجلس على أن هذا التصرف "فردي، مرفوض وغير مسؤول، يتعارض مع ما سنته المؤسسة البرلمانية من تشريعات تجرّم كافة أشكال العنف وخاصة ضد المرأة التونسية".

وأضاف: "قرر المكتب إيقاع أقصى العقوبة التي يسمح بها النظام الداخلي على النائبين المعنيين، ويوصي الجميع بمقتضيات الاحترام المتبادل والتعاون لما فيه خير المؤسسة والبلاد".

وشهد البرلمان التونسي، الأربعاء، اعتداء بالضرب من النائب الصحبي صمارة على زميلته عبير موسي، رئيسة الحزب الدستوري الحر، التي قررت الاعتصام في البرلمان، قبل أن يتدخل النواب لفضّ الخلاف.

واعتدى صمارة بالضرب على موسي بحضور رئيسة الجلسة سميرة الشواشي، ووزيرة المرأة إيمان الزهواني، ونواب البرلمان الذين تدخلوا لوقف الاعتداء، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام تونسية.

وكانت الجلسة العامة لمجلس النواب التونسي مخصصة لمواصلة النظر في مشروع قانون تنظيم العمل المنزلي، بحضور وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن.

وأكدت رئاسة الحكومة، في بيانها، رفضها المطلق لكل الممارسات المخلّة بالنظام الديمقراطي والتي تمسّ استقرار الدولة والسير العادي لعمل مؤسساتها، أياً كان مصدرها. 

وذكرت رئاسة الحكومة أنها دانت الاعتداء الذي لحق بوزيرة التعليم العالي، وتدين الاعتداء الذي تعرضت له وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن، وتؤكد أن العنف اللفظي والمادي مرفوض مهما كانت أسبابه ومهما كان مصدره.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن ماهر مذيوب، مساعد رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي، القول إن الأخير عبّر عن "شديد استهجانه وتنديده بكل اعتداء على المرأة التونسية وأي اعتداء على المرأة عموماً".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.