Open toolbar

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء زيارة ستوديو "ديسكو مغرب" لتسجيل الأغاني، والذي يعد علامة أسطورية لموسيقى الراي - وهران - الجزائر - 27 أغسطس 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
وهران (الجزائر)-

أدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، السبت، زيارة إلى مدينة وهران غربي الجزائر، والتقى خلالها مع كتّاباً ورياضيين وموسيقيين، بهدف "تكريس إحياء العلاقات الثنائية بين البلدين".

وزار ماكرون ميناء وهران وحصن وكنيسة سانتا كروز، في مرتفعات المدينة المطلة على البحر المتوسط، ثم انتقل إلى استوديو تسجيل الأغاني الشهير "ديسكو مغرب" الذي تخصص في موسيقى الراي التي انتشرت في العالم، بفضل مطربين مثل الشاب خالد والشاب مامي والشاب حسني، الأيقونة الذي قتله متشددون خلال سنوات التسعينيات رافضين لأغانيه العاطفية.

واستقبل عدد من الجزائريين ماكرون في محل "ديسكو مغرب"، كما قام الرئيس الفرنسي بتحية آخرين في أحد الشواريع المحاذية للمحل.

ولعب بوعلام بن حوى، صاحب المحل، دوراً مهما في الترويج لنجوم الراي. وعاد "ديسكو مغرب" إلى الأضواء مجدداً بعد أن أصدر دي جي سنيك، وهو منتج موسيقي فرنسي-جزائري، أغنية تحمل اسم المحل.

وقال ماكرون إن زيارته للمحل "وسيلة للتعبير عن احترامي وإعجابي وذوقي"، واصفاً إياه بأنه "مركز موسيقى الراي".

ووصل الرئيس الفرنسي، مساء الجمعة، إلى وهران، عاصمة الراي، وتناول العشاء مع كتاب ومثقفين، على غرار الكاتب كمال داود، وشخصيات أخرى من وهران.

وبعد أشهر من الأزمة الدبلوماسية بين البلدين، أعلن الرئيسان الفرنسي والجزائري عبد المجيد تبون، منذ اليوم الأول للزيارة الخميس، ديناميكية جديدة في العلاقة بين البلدين.

وأعلن ماكرون اعتزامه العمل على "شراكة جديدة" من أجل الشباب، تشمل قبول 8 آلاف طالب جزائري إضافي للدراسة في فرنسا، ليرتفع اجمالي عدد الطلبة الجزائريين المقبولين سنوياً إلى 38 ألفاً.

ودافع بقوة عن فكرة تسهيل حصول بعض الفئات من الجزائريين على تأشيرات فرنسية، من أجل المساهمة في ظهور "جيل فرنسي جزائري جديد في الاقتصاد والفنون والسينما وغيرها".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.