Open toolbar

اجتماع سابق لمجلس أوروبا - 24 فبراير 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
ستراسبورج-

اتخذ مجلس أوروبا خطوة جديدة، الخميس، قد تؤدي لإنهاء عضوية روسيا التي تقول إنها لم تعد تريد "المشاركة" في المنظمة الدولية التي عُلّقت مشاركتها في غالبية هيئاتها.

وأوضح مدير الاتصالات بمجلس أوروبا، دانيال هولتجن، أن "المنظمة اتخذت اليوم خطوة مهمة أخرى نحو قرار محتمل بشأن خروج روسيا من المجلس".

وفي نهاية يوم آخر من الاجتماعات، قررت لجنة الوزراء وهي الهيئة التنفيذية للمجلس "التشاور مع الجمعية البرلمانية (الهيئة البرلمانية لمجلس أوروبا) بشأن التدابير الإضافية التي يتعين اتخاذها رداً على الانتهاكات الجسيمة للاتحاد الروسي لالتزاماته القانونية كدولة عضو".

وتنظم الجمعية البرلمانية للمجلس جلسة استثنائية، يومي الاثنين والثلاثاء، في ستراسبورج بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا. 

وكان مجلس أوروبا قد قرر فور اندلاع الحرب تعليق المشاركة الروسية في مختلف هيئاته باستثناء المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان وهيئتها القضائية، الملاذ الأخير لنحو 145 مليون مواطن روسي.

ومع توالي الدعوات لوقف القتال، التي لم تلقَ آذاناً صاغية، يبرز الآن سؤال بشأن الخطوة التالية وهي دفع روسيا إلى الخروج إذا لم تختر هي الانسحاب، كما فعلت اليونان في ظل النظام العسكري عام 1969.

من جهتها قالت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، في بيان على موقعها الإلكتروني: "فليتواصل بعضهم مع بعض من دون روسيا".

وأضاف البيان: "روسيا لن تشارك في تحويل أقدم منظمة أوروبية على أيدي حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي إلى منصة جديدة للهيمنة والنرجسية الغربية". 

من جهته قال مجلس أوروبا لوكالة "فرانس برس"، إنه لم يتلقَّ بعد "أي إخطار رسمي من موسكو" بشأن رغبتها في الخروج من المنظمة. 

وانتقدت شخصيات روسية مثل الرئيس السابق دميتري ميدفيديف، مراراً، مجلس أوروبا منذ قرار تعليق مشاركة موسكو في غالبية هيئاته.

مجلس أوروبا الذي تم إنشاؤه عام 1949 يضم جميع دول القارة تقريباً (47 دولة)، بينها روسيا منذ عام 1996 وأوكرانيا منذ 1995.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.