عراقيون يلجأون إلى "جمع الملح" لتوفير مصدر الدخل
العودة العودة

عراقيون يلجأون إلى "جمع الملح" لتوفير مصدر الدخل

عراقيون يجمعون الملح من بركة في مدينة الديوانية تمهيداً لبيعه لاحقاً في الأسواق - REUTERS

شارك القصة
Resize text
النجف -

لجأ عراقيون إلى العمل في جمع الملح من البرك الطبيعية، تمهيداً لبيعه من أجل كسب قوتهم، في نشاط موسمي يستمر لشهرين، بعد أن ضاقت بهم السبل.

وتقع برك الملح الطبيعي قرب الطريق المؤدي إلى مدينة الديوانية جنوب العراق، كما توجد برك أخرى في أماكن متفرقة بالعراق.

وتمثل هذه العملية مصدر دخل بسيطاً للأسر الفقيرة التي تعمل مقابل أجر يومي في القطاع الزراعي.

وتجرف العراقية أم محمد، الملح بمجرفة يدوية، قبل أن تكومه ثم تضعه في أكياس بعد ذلك استعداداً لبيعه، وهي واحدة من بين عراقيين كثيرين يلجأون إلى العمل، في جمع الملح.

وقالت أم محمد لرويترز: "شغلي في جمع الملح من أجل توفير معيشة الأبناء".

امرأة عراقية تجمع الملح الذي سيباع لاحقاً في الأسواق في بركة ملح في مدينة الديوانية - REUTERS
امرأة عراقية تجمع الملح الذي سيباع لاحقاً في الأسواق في بركة ملح في مدينة الديوانية - REUTERS

وقال أبو علي، الذي يعمل كذلك في جمع الملح الطبيعي: "أعمل بهذه المهنة منذ 20 عاماً، وهي مصدر الرزق الوحيد لعائلتي".

وأضاف: "نجني من ورائها، مابين 10 إلى 15 ألف دينار (الدولار يساوى 1458 ديناراً".

ويبيع جامعو الملح، كل يوم الكمية التي تمكنوا من جمعها، للتجار المحليين، مقابل نحو 500 دينار عراقي (0.34 دولار)، لكل 30 كيلوجراماً من الملح.

عامل يلقي الملح على جلد الغنم في سوق للماشية في النجف - REUTERS
عامل يلقي الملح على جلد الغنم في سوق للماشية في النجف - REUTERS

ويمثل جمع الملح الطبيعي، نشاطاً موسمياً يستمر نحو شهرين، وذلك بعد تساقط مياه الأمطار في فصل الشتاء، تبدأ المياه الحائرة في البرك في التبخر، مع دخول فصل الصيف.

عمال يضعون الملح على جلد الغنم في سوق للماشية في النجف - REUTERS
عمال يضعون الملح على جلد الغنم في سوق للماشية في النجف - REUTERS

ويتخذ بعض مشتري الملح، خطوة، صوب إعادة بيعه مرة أخرى إلى ورش معالجة جلود الأغنام في النجف وغيرها، حيث يُستخدم الملح الخشن للحفاظ على الجلود، ويفرك باليد قبل أن تكون الجلود صالحة للبيع.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.