Open toolbar

محامو دفاع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بروس كاستور ومايكل فان دير فين أمام مبنى الكابيتول -12 فبراير 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

استهل محامو الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، مرافعاتهم في إطار الدفاع عنه الجمعة، بحض أعضاء مجلس الشيوخ على رفض التهمة "غير الدستورية بشكل صارخ" الموجهة إليه والتي تشكّل "انتقاماً سياسياً".

وقال المحامي مايكل فان دير فين لمجلس الشيوخ مع بدء مرافعات فريق الدفاع عن ترمب، إن "التهمة الرامية للعزل المطروحة الآن أمام مجلس الشيوخ غير منصفة، وتمثّل عملاً غير دستوري بشكل صارخ وانتقاماً سياسياً"، داعياً الأعضاء المئة إلى "التصويت فوراً وبشكل حاسم لصالح رفضها".

ووصف دفاع ترمب تهمة التحريض على اقتحام مبنى الكونغرس، التي وجهها الديمقراطيون للرئيس السابق، بـ"السخيفة بشكل واضح"، وفقاً لصحيفة "وول ستريت جورنال".

ويحاول دفاع ترمب من خلال مرافعتهم الأولى أمام مجلس الشيوخ، إثبات أن المشاغبين الذين اقتحموا مبنى الكونغرس في 6 يناير الماضي كانوا يتصرفون من تلقاء أنفسهم، وليس تنفيذاً لتوجيهات الرئيس ترمب.

وقال  مايكل فان دير فين إنه "لا يوجد شخص عاقل يمكنه حقاً التصديق بأن خطاب ترمب، كان بأي شكل من الأشكال تحريضاً على العنف  أو التمرد على القانون".

مقاطع فيديو

وقال المحامي ديفيد شون إن دعوة ترمب أنصاره أن "يقاتلوا مثل الجحيم" في خطابه يوم 6 يناير كان "خطاباً سياسياً عادياً".

واستعرض شون أمام مجلس الشيوخ مقطع فيديو لسياسيين في الحزب الديمقراطي وهم يستخدمون نفس المصطلح، في خطاباتهم.

مقطع الفيديو، الذي بلغت مدته 10 دقائق، شمل تصريحات أدلت بها السيناتور الديمقراطية إليزابيث وارين، قالت فيها: "يمكننا أن نتذمر. يمكننا أن ننوح. أو يمكننا أن نقاتل. بالنسبة لي، أنا هنا لكي أقاتل"، ثم دعت أنصارها قائلةً: "خوضوا هذه المعركة".

كما شمل مقطع الفيديو خطابات للرئيس جو بايدن ونائبته كامالا هاريس وعدد من القيادات في الحزب الديمقراطي وهم يستعملون كلمة القتال، أمام أنصارهم.

واتهم ديفيد شون فريق الإدعاء الديمقراطي بمجلس الشيوخ بالتلاعب بالأدلة، وإظهار مقاطع فيديو معدلة لخطاب ترمب أمام مجلس الشيوخ.

ولفت شون إلى أن بعض مقاطع الفيديو التي عرضها الديمقراطيون، ضمت تصريحات ألقاها ترمب في أغسطس 2017، ولا علاقة لها بحادث الاقتحام.

تقديم موعد التصويت

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، إن مجلس الشيوخ قد يعقد جلسة للتصويت بشأن إدانة ترمب أو تبرئته السبت أو الأحد، وذلك قبل أسبوع من موعد التصويت الذي كان مقرراً في السابق.

ومن أجل إدانة ترمب، يحتاج كل الأعضاء الـ50 الديمقراطيين في مجلس الشيوخ للتصويت لصالح إدانة ترمب، بالإضافة إلى 17 عضواً آخر من الجمهوريين.

ولفتت الصحيفة إلى أن عدداً قليلاً من الجمهوريين فقط عبروا عن رغبتهم في التصويت لصالح إدانة ترمب، مشيرةً إلى احتمال عجز الديمقراطيين عن عزل ترمب للمرة الثانية.

بايدن "قلق"

وأكد الرئيس جو بايدن، الجمعة، إنه "قلق" من موقف أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين خلال جلسة التصويت على إدانة ترمب.

وقال بايدن في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية: "أنا قلق مما سيقوم به أصدقائي الجمهوريون، ومما إذا كانوا سيتصدون (لإدانة ترمب)".

وأشار بايدن إلى أنه لا يرغب في الحديث مع أي من الجمهوريين في مجلس الشيوخ بشأن المحاكمة أو بشأن طريقة تصويتهم.

وكان فريق الادعاء الديمقراطي، اختتم مرافعته أمام المجلس الخميس، واستعرض على مدى يومين وقائع الهجوم الدموي على مبنى الكونغرس بأشرطة فيديو مروعة.

وحذر المدّعون الديمقراطيون، الخميس، مجلس الشيوخ من أن التقاعس عن إدانة ترمب سيسمح له بـ"تكرار فعلته" في حال تسلم منصباً عاماً مجدداً، لذا دعوا إلى إدانته لأن هذا الحكم سيتبعه تصويت لجعله غير مؤهل للترشح للانتخابات مجدداً، وهو ما يطمح إليه ترمب.

وذكّر الادعاء أعضاء مجلس الشيوخ بأنهم هم أنفسهم نجوا في اللحظة الأخيرة من "الأسوأ".

ولا تزال آثار الواقعة ظاهرة على الكابيتول، الذي يخضع لحراسة مشددة حتى الآن يؤمّنها عسكريو الحرس الوطني، وهو أمر غير مسبوق في تاريخ الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.