Open toolbar

صورة عامة لمعرض طوكيو للألعاب في محافظة تشيبا - 30 سبتمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
تشيبا (اليابان) -

على الرغم من اضطرار عدد من معارض ألعاب الفيديو العالمية إلى إقامة أنشطتها عبر الإنترنت هذا العام بسبب جائحة كورونا، إلا أن معرض "طوكيو جايم شو" الذي افتتح الخميس، بالقرب من العاصمة اليابانية، اعتمد صيغة مختلطة.

وأبقى المعرض المقام في تشيبا على الصيغة الافتراضية التي اعتمدها العام الماضي، وتطويرها، من خلال بث مقاطع فيديو طوال أيامه الأربعة.

وفي الوقت نفسه حرص على إقامة جزء حضوري، لكنه خُصص حصراً لوسائل الإعلام و"المؤثرين" من نجوم شبكات التواصل الاجتماعي الذين أتيح لهم اختبار الألعاب.

ويعمل المعرض الذي أُطلق قبل 25 عاماً على إثراء الجانب الافتراضي منه لتمكين عامّة الجمهور في اليابان وخارجها من متابعته، إذ وفر إمكانية التجول في مساحة ثلاثية الأبعاد بفضل خوذة الواقع الافتراضي أو بواسطة متصفح بسيط.

ويتيح ذلك للجمهور زيارة أجنحة ناشري الألعاب افتراضياً، والتفاعل مع المشاركين الآخرين بواسطة الدردشة الصوتية والنصية عبر الصور الرمزية "أفاتار".

ويشهد المعرض تنظيم جولات افتراضية يتولى فيها مرشد موجود حضورياً في المعرض نقل انطباعاته عبر الفيديو وهو يتجول بين أجنحته ويجرب الألعاب.

ويوفر المعرض أيضاً لزواره الافتراضيين إمكانية اختبار الألعاب من منازلهم بواسطة الإصدارات التجريبية القابلة للتنزيل والتشغيل مجاناً على أجهزة الكمبيوتر أو وحدات التحكم المنزلية بالألعاب أو الهواتف الذكية.

ومن أبرز ما سيتاح للزوار اكتشافه، حضورياً أو عبر الإنترنت، لعبة قتال يتوقع إطلاقها منتصف أكتوبر الجاري، مقتبسة من عالم المانجا وفيلم الرسوم المتحركة "ديمون سلاير" الذي استقطب أعداداً قياسية من المشاهدين في اليابان العام الماضي.

وقد يتمكن المهتمون من الحصول على بعض المعلومات عن لعبة "فاينل فانتسي 16" التي ينتظرها لاعبو هذه السلسلة الشهيرة من ألعاب تقمص الأدوار، على الرغم من عدم إدراجها ضمن قائمة ما تعرضه الشركة التي تنتجها "سكوير إينكس"، ويتوقع أن يتحدث عنها، السبت، مبتكر السلسلة هيرونوبو ساكاجوشي ومنتجها.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.