Open toolbar

صورة جوية لحريق محطة زابوريجيا للطاقة النووية بأوكرانيا - 25 أغسطس 2022 - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعرب ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الجمعة، عن قلقه "الشديد للغاية" بشأن الوضع في محيط محطة زابوريجيا للطاقة النووية بأوكرانيا، رغم إعادة ربط المحطة العملاقة بالشبكة الكهربائية للبلاد، بعد فصلها عنها لساعات.

ودعا بوريل عبر حسابه على "تويتر" روسيا إلى "ضمان إصلاح خطوط الطاقة التالفة، والسماح لخبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة المحطة".

وفصلت الكهرباء بالكامل عن المحطة الواقعة في منطقة زابوريجيا في جنوب أوكرانيا "للمرّة الأولى في تاريخها"، عقب حريق نجم عن قصف دمر أحد خطوط الكهرباء، بحسب ما أعلنته السلطات الأوكرانية.

وقالت شركة "إنرجوأتوم" المشغّلة لأكبر منشأة نووية في أوروبا إن "أحد مفاعلات محطة زابوريجيا الذي أوقف بالأمس (الخميس) أعيد ربطه بشبكة الكهرباء الجمعة عند الساعة 14:04 (11:04 بتوقيت غرينتش)"، مؤكدة أن أنظمة الأمان تعمل بصورة طبيعية.

وأضاف المشغل عبر تطبيق "تيليجرام" أن المفاعل الذي أعيد ربطه "ينتج الكهرباء لسد حاجات أوكرانيا. ويجري العمل حالياً على زيادة قوّة" المفاعل.

وأكدت "إنرجوأتوم" أن "العاملين في محطة زابوريجيا هم حقاً أبطال" يسهرون على "الأمن النووي في أوكرانيا خصوصاً وفي أوروبا عموماً".

وسيطرت القوات الروسية في مارس الماضي على المحطة التي تضم 6 مفاعلات تبلغ طاقة كل منها ألف ميغاوات، فيما تتبادل موسكو وكييف الاتهامات منذ أسابيع بقصف موقع المحطة، ما أثار مخاوف من حدوث كارثة نووية.

الزيارة المرتقبة

وعلى إثر ذلك، دعت الأمم المتحدة إلى إقامة منطقة منزوعة السلاح حول المحطة من أجل ضمان أمنها، والسماح بإرسال بعثة تفتيش دولية، حيث قال رافاييل جروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الخميس، إن مسؤولي الوكالة "قريبون جداً جداً" من السماح لهم بزيارة زابوروجيا.

وفي السياق، أكد مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف، الجمعة، على "تويتر" أن "الاستعدادات جارية لزيارة بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى محطة زابوريجيا".

ونقلت وسائل إعلام عن مستشارة وزير الطاقة الأوكرانية لانا زيركال قولها إن بعثة تفتيش تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية ستصل إلى المحطة "الأسبوع المقبل".

وحذّر خبراء نوويون من مخاطر وقوع ضرر بأحواض الوقود النووي المستنفد بالمحطة أو مفاعلاتها. وقد يؤدي انقطاع الكهرباء اللازمة لتبريد الأحواض إلى حدوث كارثة.

وكانت هذه المحطة توفر أكثر من 20% من احتياجات أوكرانيا من الكهرباء قبل الحرب، وستؤدي خسارتها إلى مزيد من الضغوط على الحكومة التي تستعد بالفعل لشتاء صعب في زمن الحرب، ربما تتعرض فيه لنقص شديد في الطاقة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.