Open toolbar

رجل يجدف عبر طريق غمرته المياه بعد هطول أمطار غزيرة في بلدة وانجبو في ينجد بمقاطعة جوانجدونج في الصين- 23 يونيو 2022. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بكين-

تتعرض بعض مناطق الصين لظواهر مناخية قصوى من موجة حر استثنائية وفيضانات قياسية، وهي كما يؤكد الخبراء، نتيجة الاحترار المناخي ما تسبب بنزوح نصف مليون شخص.

وتسببت أمطار غزيرة بفيضان أنهار إلى مستويات لم تشهدها البلاد منذ نحو قرن، أما المنطقة المتضررة فهي حوض نهر اللؤلؤ الواقع بمقاطعة غوانغدونغ الصناعية (جنوب)، التي تشمل العاصمة الإقليمية كانتون.

وفي بعض مناطق المقاطعة، وصل مستوى المياه إلى أسطح السيارات. كما تضررت المناطق المجاورة في غوانتشي (جنوب) وفوجيان (شرق) بدرجات متفاوتة.

 وفي مواجهة خطر حدوث فيضانات، أجلي أكثر من 500 ألف شخص احترازياً منذ بداية الشهر.

وفي الوقت نفسه، تؤثر موجة حر استثنائية على شمال البلاد ووسطها، ومع بلوغ الحرارة أكثر من 40 درجة مئوية، طٌلب من ملايين السكان البقاء في المنازل.

وفي هنان (وسط)، كان الحر شديداً الى درجة تسبب بتشقق الأسفلت. وفي شاندونغ (شرق)، سجّل رقم قياسي لاستهلاك الكهرباء في ثاني أكبر مقاطعة من حيث عدد السكان في الصين، الثلاثاء.

أبرز التفسيرات

الفيضانات شائعة في بعض مناطق البلاد بين أواخر الربيع ومطلع الصيف، لكن يبدو أنها أصبحت أقوى في السنوات الأخيرة مع تغير المناخ.

وقالت الإدارة الصينية المسؤولة عن توقعات الأحوال الجوية إن "الظواهر الجوية القصوى أصبحت أكثر تواتراً وأكثر حدة وانتشاراً".

 وأوضح مسؤول بمركز البحوث المناخية الحكومي، في مارس، أن "الاحترار المناخي وظاهرة إلنينيا يساهمان في ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير طبيعي وهطول أمطار غزيرة في الصين".

وإلنينيا ظاهرة مناخية مسؤولة عن تبريد جزء من المياه السطحية للمحيط الهادئ، ولهذا تداعيات على دورة هطول الأمطار ومناخ مناطق معينة في العالم.

التداعيات المتوقعة

وحذّر رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ، الأربعاء، من أن موجة الحر والفيضانات تهدد إنتاج لحم الخنزير والحبوب والخضر، معرباً عن خشيته من ارتفاع التضخم.

ويأتي ذلك فيما تواجه الإمدادات الغذائية للعملاق الآسيوي اضطرابات بسبب القيود الصحية المفروضة لمكافحة كوفيد، والتي تلقي بثقلها على المحاصيل.

وقد تكلّف الظروف الجوية القصوى الصين ما بين 1% و3% من ناتجها المحلي الإجمالي سنوياً، وفقاً لتقديرات وكالة التخطيط في البلاد.

وقدّرت قيمة الخسائر الناجمة عن الفيضانات الشديدة العام الماضي، التي أودت بأكثر من 300 شخص في وسط البلاد، بحوالي 25 مليار دولار، وفقاً لدراسة أجرتها شركة التأمين السويسرية "سويس ري".

التحركات الصينية

ويغطي التحضر في الصين منذ 40 عاماً مساحات متزايدة من الأراضي، التي لم تعد قادرة على امتصاص المياه، كما أن البحيرات الطبيعية التي تعمل كمفيض (ممرات انسكابية للتخلص من المياه الفائضة) في حال حدوث فيضانات، تشهد تراجعاً في مساحة أسطحها.

وفي محاولة لعكس هذا الاتجاه، أطلقت الحكومة عام 2014 برنامج "المدن الإسفنجية" بهدف استبدال أسطح الطرق بمواد مسامية ومساحات خضراء وأنظمة تصريف بحيث تختفي المياه في الأرض.

وأشار الباحث سكوت مور، من جامعة بنسلفانيا والمتخصص في القضايا البيئية بالصين، إلى أنه مع ذلك، فإن "الفيضانات الأكثر تدميراً (الآن) تحدث في مناطق كانت أقل عرضة لخطرها تاريخياً".

وتسعى بكين أيضاً إلى تعزيز دقة توقعات الأحوال الجوية من خلال أجهزة استشعار وأقمار اصطناعية جديدة، بحسب خريطة طريق صدرت الأسبوع الماضي. والهدف المعلن هو توقع فيضانات أو حالات جفاف خطيرة قبل شهر من حدوثها.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.