Open toolbar

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة شنغهاي في سمرقند- 16 سبتمبر 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بشكيك (قيرجيزستان)/ موسكو-

حضّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأحد، قيرجيزستان وطاجيكستان، على تجنّب "أي تصعيد جديد" وذلك في اتصالين هاتفيين أجراهما مع رئيسي الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين اللتين وقعت مواجهات حدودية بينهما هذا الأسبوع.

وذكر الكرملين، في بيان أن الرئيس الروسي "دعا الطرفين إلى تجنّب أي تصعيد جديد وإلى اتّخاذ تدابير لإيجاد حل بأسرع وقت ممكن وذلك بالوسائل السلمية والسياسية - الدبلوماسية حصراً وفي أقرب وقت ممكن".

وأكد بوتين، استعداد روسيا لتقديم المساعدة اللازمة لضمان الاستقرار في المنطقة الحدودية بين البلدين

وأعلنت الدولتان الجارتان، الأحد، أن إجمالي عدد الضحايا الذين سقطوا جراء الصراع الحدودي بينهما ارتفع إلى 71 شخصاً، إذ قالت قيرجيزستان إن القتال أودى بحياة 36 شخصاً، فيما أعلنت طاجيكستان أن عدد ضحاياها بلغ 35 شخصاً.

واندلعت اشتباكات بين الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين في الفترة من 14 وحتى 16 سبتمبر، بسبب نزاع حدودي، وتبادلتا اتهامات باستخدام الدبابات وقذائف المورتر والمدفعية والطائرات المسيرة الهجومية لاستهداف مواقع عسكرية حدودية وتجمعات سكنية قريبة.

واتفق الجانبان على وقف إطلاق النار، الجمعة، وصمد الاتفاق منذ ذلك الحين إلى حد بعيد على الرغم مما قيل عن وقوع عدد من عمليات القصف بعده.

وتعود قضايا الحدود في آسيا الوسطى بدرجة كبيرة إلى العصر السوفيتي عندما حاولت موسكو تقسيم المنطقة بين جماعات تقع المناطق السكنية التابعة لها وسط مناطق عرقيات أخرى في الغالب.

وقالت قيرجيزستان أيضاً إنها أجْلت 137 ألف مواطن تقريباً من منطقة الصراع، في حين لم تعلن طاجيكستان عن عمليات إجلاء واسعة من المنطقة.

وقف إطلاق النار

والتقى الرئيسان القيرجيزي صدر جباروف ونظيره الطاجيكي إمام علي رحمن على هامش قمة منظمة شنجهاي الإقليمية للتعاون في أوزبكستان، الجمعة، و"توافقا على إعطاء توجيهات للأجهزة ذات الصلة بوقف إطلاق النار وسحب القوات والعتاد من خط المواجهة" وفق بيان للرئاسة القيرجيزية.

والجمعة، دعت روسيا البلدين إلى اتّخاذ "تدابير شاملة وعاجلة" من أجل وضع حد لكل محاولات التصعيد ولاستفزازات أطراف ثالثة.

ويتنازع البلدان بشأن نحو نصف الحدود التي تمتدّ على 970 كيلومتراً بينهما وسُجل تقدم بطيء ما يتعلق بترسيم الحدود في السنوات الأخيرة.

وشهد العام 2021 عدداً غير مسبوق من الاشتباكات بين الجانبين خلفت أكثر من 50 ضحية وأثارت مخاوف من اتساع رقعة الصراع.

ويحكم إمام علي رحمن البالغ 69 عاماً طاجيكستان منذ 30 عاماً، ما يجعله صاحب أطول فترة حكم في المنطقة. 

أما صدر جباروف فتولى رئاسة قرجيزستان في 21 يناير 2021، وشغل قبل ذلك منصب رئيس الوزراء بالوكالة بعد تنحي سورونباي جينبيكوف على خلفية احتجاجات ضد حكومته.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.