Open toolbar
كورونا يخترق البيت الأبيض والكونغرس مجدداً
العودة العودة

كورونا يخترق البيت الأبيض والكونغرس مجدداً

كبير المستشارين الطبيين للبيت الأبيض أنتوني فاوتشي خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ في مبنى الكابيتول هيل بواشنطن، 20 يوليو 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

انتشرت موجة من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في البيت الأبيض والكونغرس وبين مجموعة من المشرّعين في ولاية تكساس خلال الأيام الأخيرة، مما أثار قلقاً متجدداً من قِبل المسؤولين بشأن أفضل السبل للحماية من الفيروس، خصوصاً مع تسبب متغير "دلتا" في ارتفاع حاد بالإصابات والوفيات على مستوى البلاد.

وأكدت مصادر لموقع "أكسيوس" إصابة مسؤول في البيت الأبيض وموظف في مكتب رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي بفيروس كورونا، بعد حضورهما حفل استقبال الأسبوع الماضي.

وقال مسؤول في البيت الأبيض لـ"أكسيوس": "نعلم أنه سيكون هناك حالات في الداخل، إلا أن الأعراض لدى المصابين الذين تم تلقيحهم عادة ما تكون خفيفة".

تفشٍّ سريع

وبحسب الموقع، ساعد موظف مكتب بيلوسي في توجيه وفد من المشرّعين الديمقراطيين من تكساس حول مبنى الكابيتول الأسبوع الماضي. 

وأشار الموقع إلى أن ستة من هؤلاء المشرّعين الذين سافروا إلى واشنطن، لمنع المجلس التشريعي في تكساس من تغيير قوانين التصويت في الولاية، ثبتت إصابتهم بالفيروس منذ ذلك الحين، بينما لم يجرِ مسؤول البيت الأبيض المصاب أي اتصال مباشر مع الرئيس الأميركي جو بايدن.

ولفت "أكسيوس" إلى أن حالات الإصابة بالفيروس آخذة في الارتفاع ليس في البيت الأبيض فحسب، بل في جميع أنحاء البلاد، مع تزايد قلق مسؤولي الصحة بشأن متغير "دلتا" الأشد عدوى.

وفي السياق، قال كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة والمستشار في البيت الأبيض، أنتوني فاوتشي، خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ، إن متغير "دلتا" مسؤول عن 83% من حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في الولايات المتحدة، ولكنه أكد أن اللقاحات المصرح بها تظل فعالة بنسبة تزيد عن 90% في منع تفاقم الحالات أو الوفاة.

من جهتها، قالت روشيل والينسكي، مديرة المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، خلال جلسة الاستماع، إن الوفيات الناجمة عن كورونا في الولايات المتحدة بلغ متوسطها 239 حالة وفاة يومياً خلال الأسبوع الماضي.

جدال

وتضمنت جلسة الاستماع، وفقاً لوكالة "رويترز"، جدالاً بين فاوتشي والسيناتور الجمهوري راند بول، بعد أن اتهم الأخير فاوتشي بالكذب بشأن قيام المعاهد الوطنية للصحة بتوفير التمويل للبحوث في معهد ووهان الصيني لعلم الفيروسات.

وزعم السيناتور من ولاية كنتاكي، الذي تشاجر مع فاوتشي خلال عدة جلسات استماع متعلقة بالوباء، أن البحث ربما لعب دوراً في تطوير فيروس كورونا المستجد في مختبر ووهان. فيما رد فاوتشي الذي كان في الغالب هادئاً ودبلوماسياً في ردوده السابقة قائلاً: "لم أكذب أبداً أمام الكونغرس.. أنت (السيناتور بول) لا تعرف ما الذي تتحدث عنه".

وتحوّل الجدال بشأن أصل فيروس كورونا قضية حزبية ساخنة في الولايات المتحدة، إذ حث الجمهوريون على إجراء مزيد من التحقيقات بشأن ما إذا كان قد تم تطويره في مختبر ووهان لعلم الفيروسات في الصين.

من جانبه، دعا بايدن أواخر مايو الماضي إلى التحقيق في أصل الفيروس وإبلاغه بالنتيجة في غضون 90 يوماً. 

وتُعد النظرية الأكثر انتشاراً بشأن منشأ الفيروس هي أنه ظهر أولاً في الحيوانات، وربما الخفافيش، وانتقل بعدها إثر تلامس مباشر إلى البشر.

أما متغير "دلتا" الشرس، فقد ظهر لأول مرة في الهند في وقت سابق من هذا العام، وأصبح منذ ذلك الحين المتغير السائد للفيروس في الولايات المتحدة والعديد من البلدان الأخرى، إذ تم اكتشافه في أكثر من 90 دولة حول العالم.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.