مانشستر سيتي يتجاوز أرسنال ويواصل التغريد وحيداً نحو اللقب
العودة العودة

مانشستر سيتي يتجاوز أرسنال ويواصل التغريد وحيداً نحو اللقب

لاعبو مانشستر سيتي يحتفلون بهدفهم في مرمى أرسنال - Pool via REUTERS

شارك القصة
لندن-

واصل مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مسيرته نحو اللقب، بتحقيقه الفوز الثالث عشر توالياً، بعد إسقاطه مضيفه أرسنال بنتيجة 1-0، بهدف حمل توقيع رحيم ستيرلينغ، وبتمريرة من الجزائري رياض محرز.

ورفع فريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا رصيده إلى 59 نقطة، بفارق 10 نقاط عن ليستر سيتي الثاني، و13 نقطة عن جاره وغريمه مانشستر يونايتد، الذي سيستعيد الوصافة في حال فوزه على ضيفه نيوكاسل لاحقاً. 

وهذا الفوز الثالث عشر توالياً لسيتي في البريميرليغ، والثامن عشر في مختلف المسابقات، ليرفع سلسلة عدد المباريات من دون هزيمة إلى 25. 

وهذه المرة الثامنة توالياً التي يخسر فيها أرسنال أمام مانشستر سيتي في الدوري، معادلاً أسوأ سلسلة هزائم له في الدوري أمام خصم واحد (ليدز يونايتد بين 1973 و1976). كما لم ينجح أرسنال في تسجيل أي هدف في آخر أربع مباريات منها.

وكانت هذه رابع قمة توالياً يحسمها سيتي لصالحه بعد ليفربول (4-1)، توتنهام (3-0)، وإيفرتون (3-1). 

واستعد سيتي بأفضل طريقة لملاقاة مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا الأربعاء على ملعب بوشكاش أرينا، في العاصمة المجرية بودابست، بسبب منع الضيوف من دخول ألمانيا بسبب التدابير المتخذة للحد من تفشي فيروس كورونا. 

وشهدت المباراة مشاركة صانع الألعاب المتألق البلجيكي كيفن دي بروين في التشكيلة الأساسية، للمرة الأولى منذ 20 يناير الماضي، بعدما دخل بديلاً في الدقائق الأخيرة من مباراة الفوز أمام إيفرتون منتصف الأسبوع، بعد غيابه عن الملاعب بسبب الإصابة. 

ولم يتأثر سيتي بغياب الدولي البلجيكي، إذ حقق بغيابه انتصارات متتالية في ظل ارتقاء مستوى الألماني إيلكاي غوندوغان، الذي عاد أيضاً إلى المنافسات بعد غيابه عن لقاء إيفرتون بسبب إصابة طفيفة. 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.