Open toolbar
الدبيبة يتعهد بإجراء الانتخابات الليبية في موعدها
العودة العودة

الدبيبة يتعهد بإجراء الانتخابات الليبية في موعدها

رئيس الحكومة الانتقالية الليبية عبد الحميد الدبيبة - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

تعهد رئيس الحكومة الانتقالية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، السبت، بتنظيم الانتخابات في موعدها المحدد يوم 24 ديسمبر المقبل.

وقال الدبيبة في كلمة وجهها للشعب الليبي، إن مهمته هي "الوصول إلى انتخابات على أسس دستورية تنهي المراحل الانتقالية التي استطالت، بسبب حالة الانسداد السياسي التي كانت سائدة".

وأضاف رئيس الحكومة الليبية المؤقتة أن "الفشل في هذه المرحلة الحساسة ليس خياراً"، وأنه سيكون مستعداً "للاستماع للجميع، والعمل مع الجميع".

كما أكد التزامه "بالتعاون بإيجابية" مع المجلس الرئاسي، مشدداً على أن "فوزنا يتجاوز مسألة انتصار قائمة، وإنما يمثل انتصاراً للوحدة الوطنية".

وأشار الدبيبة إلى أنه "ملتزم بتوثيق علاقات التعاون مع الدول الصديقة، وتطوير علاقات الأخوة مع دول الجوار، بما يخدم المصلحة الوطنية"، مضيفاً: "ندعو كل الدول من دون استثناء لتكون شريكة لنا في تحقيق الاستقرار بالمنطقة".

وكانت مصادر دبلوماسية، كشفت أن مدينة الغردقة المصرية، ستشهد، الثلاثاء، محادثات ليبية قد تستمر أياماً عدة، لإيجاد قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات المقررة في ديسمبر المقبل.

وأضافت المصادر لـ"الشرق"، أن خبراء قانون ودستوريين ليبيين سيشاركون في المحادثات، مع رئيس المفوضية الليبية للانتخابات عماد السايح، بمشاركة اللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي، والبعثة الأممية.

وفي 20 يناير الماضي، رحبت مصر بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الأطراف الليبية بمدينة الغردقة في إطار المسار الدستوري تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

ورحبت عدة دول، الجمعة، بتشكيل حكومة ليبية مؤقتة جديدة. وفازت قائمة المنفي ودبيبة بـ39 صوتاً مقابل 34 صوتاً لمنافسيهما رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح ووزير الداخلية المقيم في الغرب فتحي باشاغا لمنصب رئيس الوزراء.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.