Open toolbar

رجل إطفاء مع أشخاص آخرين عن ناجين بعد الانهيار الأرضي في قرية لوس بينوس ألتا فيراباز، جواتيمالا - 28 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
جواتيمالا-

أودى موسم الأمطار في جواتيمالا بحياة 28 شخصاً على الأقلّ منذ مايو، معظمهم ضحايا انزلاقات للتربة، وفق ما أعلنت خدمات الإسعاف، السبت.

وقالت هيئة التنسيق للحدّ من الكوارث (CONRED) في تقرير إنّ 10 من الضحايا قضوا نتيجة انزلاقات للتربة في منطقة ألتا فيراباز (شمال) التي يقطنها السكّان الأصليّون. 

والضحايا هم أمّ و6 من أطفالها، إضافة إلى 3 أشقّاء قاصرين. وقال المتحدّث باسم الهيئة رودولفو جارسيا "المنطقة الإداريّة الأكثر تضرّراً من الأمطار هي إيزابال".

كما سُجّلت انزلاقات للتربة في منطقة جواتيمالا الإداريّة، حيث تقع العاصمة، وفي ألتا فيراباز (شمال) وريتالوليو (جنوب)، وفقاً للتقرير. وتمّ إجلاء 326 شخصاً بحسب المتحدّث.

والمناطق الأكثر تضرّراً هي تلك التي يقطنها بشكل أساسي السكّان الأصليّون، وهم الأكثر عرضة للكوارث الطبيعيّة، حيث يعيش نحو 60% من سكّان جواتيمالا البالغ عددهم 17 مليون نسمة في الفقر. 

وأودت الأمطار في العام الماضي بحياة 35 شخصاً وخلّفت 3 مفقودين و17 جريحاً. كما ألحقت أضرراً بحوالى 1.5 مليون شخص. وتمّ إجلاء ما يقرب من 12 ألف شخص.

ويُخلّف موسم الأمطار الذي يمتدّ من مايو إلى نوفمبر، خسائر في الأرواح كلّ عام في أميركا الوسطى، وهي واحدة من أكثر المناطق عرضة للتغيّر المناخي.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.